شركة لوكهيد مارتن تطور صواريخ أميركا فرط الصوتية

صاروخ أميركا فرط الصوتي
صاروخ أميركا فرط الصوتي

ذكرت وسائل إعلام أن شركة “Lockheed Martin” ستتولى إنتاج وتطوير صواريخ فرط صوتية مخصصة لسلاح الجو الأميركي. وتشير المعلومات المتوفرة إلى أن “الشركة ستتلقى منحا مالية بقيمة مليار دولار من سلاح الجو الأمريكي، لتطوير وإنتاج صواريخ محمولة فرط صوتية”.

وبموجب العقد الموقع مع الجيش الأميركي، يفترض أن تقوم الشركة باختيار أفضل النماذج المطروحة ضمن مشروع تطوير تلك الصواريخ، وتعدله لتعرض نسخته النهائية بين عامي 2022 و2023، حيث ستشرف، مارلين هيوسون، الرئيسة التنفيذية للشركة بنفسها على هذا المشروع.

ويشير الخبراء إلى أن أمريكا بدأت تولي اهتماما كبيرا لتطوير هذا النوع من الصواريخ، خصوصا بعد أن استعرضت روسيا منظومة “كينجال” (الخنجر) الصاروخية الحديثة، القادرة على تدمير حاملات الطائرات ومختلف أنواع الأهداف الأرضية والبحرية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.