الصفقة الأكبر في تاريخ اسرائيل: طائرات عسكرية جديدة بقيمة 11 مليار دولار

مقاتلة أف-15 تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية، تُقلع خلال مناورة الدفاع الجوي متعددة الجنسيات في ‏قاعدة عوفدا الجوية، شمال مدينة إيلات الإسرائيلية، في 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 (‏AFP‏)‏
مقاتلة أف-15 تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية، تُقلع خلال مناورة الدفاع الجوي متعددة الجنسيات في ‏قاعدة عوفدا الجوية، شمال مدينة إيلات الإسرائيلية، في 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 (‏AFP‏)‏

تعتزم إسرائيل شراء طائرات مقاتلة حديثة من طراز “أف-15” (F-15) ذات قدرات مراوغة، وسرب من مروحيات النقل وطائرات إعادة التزود بالوقود، بقيمة تصل الى 11 مليار دولار، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول الرسمية.

ووصفت صحيفة “إسرائيل اليوم” في عددها الصادر في 26 تموز/يوليو، الصفقة بأنها الأكبر في تاريخ إسرائيل. وقالت:” تشمل الصفقة التي تبلغ قيمتها 11 مليار دولار ثلاثة مكونات رئيسة: سرب طائرات مقاتلة، سرب طائرات هليكوبتر للنقل وطائرات للتزود بالوقود، والمكونان الأخيران حاسمان بشكل خاص، وهما في الواقع المحرك الذي يجتذب الصفقة بأكملها، لأن طائرات التزود بالوقود الحالية ونظام طائرات الهليكوبتر التابع لقوات الجيش الإسرائيلي قديمة جداً وتتطلب استبدالها فوراً”.

وأضافت بحسب الأناضول:” مثل جميع عمليات الاستحواذ على أسلحة جوية في العقود الأخيرة، سيتم تمويل الصفقة الحالية أيضاً من خلال المساعدات الدفاعية الأميركية”.

ولفتت الصحيفة إلى أن وزارة الدفاع والجيش الإسرائيلي تفاوضا منذ وقت طويل، وكانت المعضلة الأساسية هي ما إذا كان سيتم تقسيم الصفقة، أو شراء كل عنصر على حدة من جهة تصنيع أخرى، أو توطيده وشراء مكوناته الثلاثة من نفس الشركة المصنعة، وبالتالي تحقيق شروط أفضل في الصفقة، المتعلقة بالتمويل والعرض والصيانة”.

وأشارت إلى أنه سيتم عقد الصفقة مع شركة “بوينغ” الأميركية، لافتة إلى أن صفقة الطائرات الأخيرة التي أبرمتها إسرائيل مع هذه الشركة كانت قبل حوالي 20 سنة.

ومضت الصحيفة تقول:” يُنتظر الآن صدور توصية مهنية رسمية من الجيش الإسرائيلي ترفع إلى رئيس هيئة الأشركان لصياغة موقف الجيش الإسرائيلي حول هذا الموضوع، وبعد ذلك المدير العام لوزارة الدفاع، ووزير الدفاع ومن ثم عرض الخطة على الحكومة للمصادقة عليها”.

وقالت: “ثمة مؤشرات إلى تأييد وساع في أوساط المؤسسة الدفاعية لهذه الصفقة، والتقديرات هي أن الحكومة ستصادق عليها”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate