2021-09-26

جيش إسرائيل يجري تمريناً يحاكي اندلاع مواجهة عسكرية مع حزب الله

منظومة حيتس-3
جنود إسرائيليون يسيرون بالقرب من نظام "القبة الحديدية" (إلى اليسار) ونظام الصواريخ أرض-جو MIM-104 Patriot (في الوسط) والصاروخ المضاد للصواريخ البالستية "أرو-3" خلال التدريب العسكري Juniter Cobra في 25 شباط/فبراير 2016 (AFP)

أجرى الجيش الاسرائيلي مؤخراً تمريناً عسكرياً على مستوى اللواء بمشاركة وحدات من قيادة القوات البرية حاكى اندلاع مواجهة عسكرية مع حزب الله اللبناني، بحسب ما أفادت إذاعة إسرائيلية بالغة العربية.

وقالت إذاعة ” مكان” – نقلاً عن وكالة فرانس برس في 13 آب/أغسطس الجاري – إن التمرين العسكري جرى بمشاركة وحدات من قيادة القوات البرية حاكى اندلاع مواجهة عسكرية مع حزب الله اللبناني وأنه يأتي ضمن قرار اتخذته قيادة الجيش لتزويد ألويتها البرية وسائل قتالية تزودت بها حتى الآن الفرق العسكرية”.

ويأتي تمرين قوات الجيش بحسب الإذاعة “بهدف تحسين قدراته الهجومية والدفاعية”. ومن ضمن الوسائل التي استخدمت “بطاريات متحركة لمنظومة القبة الحديدية لحماية القوات من إطلاق الصواريخ، إلى جانب مطار صغير وفيه طائرات صغيرة بدون طيار منها رباعية المراوح”.

وأكدت الإذاعة” أن رئيس الأركان الإسرائيلي جادي ايزنكوت “حضر وأثنى على أداء القوات المشاركة”.

وعرض الجيش قبل عدة اسابيع على المجلس الأمني المصغر سيناريو الحرب القادمة المحتملة على الحدود الشمالية، وذلك في حال اندلاع حرب قصيرة مع حزب الله تمتد لعشرة أيام أو متوسطة تمتد لثلاثة  أسابيع أو تزيد عن شهر. بحسب وسائل الإعلام الاسرائيلية.

وشنت اسرائيل عدة غارات في سوريا في الفترة الأخيرة قالت إنها استهدفت “شحنات أسلحة لحزب الله” وتهدد اسرائيل بأنها لن تقف مكتوفة الايدي في حال تحولت سوريا “محطة عبور لتهريب السلاح من إيران إلى حزب الله في لبنان”.

ففي 17 آذار/مارس 2017، أعلنت إسرائيل انها استهدفت أسلحة “متطورة” قالت إنها كانت في طريقها لحزب الله قرب تدمر في وسط سوريا.

وفي 22 أيلول/سبتمبر الماضي أغارت طائرات إسرائيلية على ما وصفته بأنه مستودع لحزب الله قرب مطار دمشق. وتعرض مطار دمشق وكذلك مطار المزة الذي يضم أجهزة استخبارات سلاح الجو لعدة ضربات.

ويقاتل حزب الله المدعوم من إيران الى جانب قوات النظام في سوريا بشكل علني منذ نيسان/أبريل 2013، ويعد من أبرز خصوم اسرائيل. وخاض الطرفان حرباً مدمرة في تموز/يوليو 2006.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.