اسرائيل تسعى نقل مصانع “لوكهيد مارتن” من تركيا إلى تل أبيب

مقاتلة أف-35
مقاتلة أف-35 الإسرائيلية المعروفة بـ"أدير" في منشأة شركة "لوكهيد مارتن" في فورت وورث، تكساس (‏Lockheed ‎Martin‏)‏

تسعى إسرائيل إلى استغلال الأزمة الحالية بين أنقرة وواشنطن لنقل مصانع شركة لوكهيد مارتن الأمريكية من تركيا إلى إسرائيل، وفق ما ذكر موقع القناة السابعة الإسرائيلية.

وقالت القناة إن عضو الكنيست وزعيم حزب “يش عاتيد” يائير لابيد، دعا كبار المسؤولين في الشركة الأميركية المنتجة لطائرات أف-35 خلال لقاء في الأسبوع الحالي، لنقل أنشطتها من تركيا إلى إسرائيل، واصفاً هذا الإجراء بالخطوة الضرورية.

وتساهم عشر شركات للصناعات الدفاعية في تركيا مع شركة “لوكهيد مارتن” بشكل كبير في إنتاج قطع غيار ومكونات المقاتلة أف-35، مثل شاشات العرض في قمرة القيادة، وإنتاج الغلاف الخارجي وأبواب قسم الذخيرة والقنوات الهوائية.

وكانت شبكة الأخبار الإسرائيلية “ريشيت  13” ذكرت أن مسؤولين سياسيين إسرائيليين يمارسون ضغوطاً في الآونة الأخيرة، لنقل مصنع صيانة محركات مقاتلة الجيل الخامس من تركيا حيث يجري الفحص الدوري للمقاتلات.

وبحسب موقع ترك برس الإخباري، قال محلل الشؤون العسكرية في الشبكة، روني دانيال، إن قيادة سلاح الجو الإسرائيلي “غير راضية عن وجود مصنع صيانة المحركات في تركيا”، لأن ذلك يعرض الأسرر العسكرية للخطر. ونتيجة لذلك، اقترحت القيادة استغلال التوتر المتصاعد بين تركيا والولايات المتحدة لنقل المصنع إلى إسرائيل.

وقال دانيال إن الأزمة التركية الأميركية تفتح إمكانية نقل صيانة المحركات إلى إسرائيل. لذلك تعمل مختلف المستويات السياسية في إسرائيل وبدعم من صاحب المقترح، يائير لابيد، على محاولة إقناع الشركة الأمريكية بهذه الخطوة، مشيراً إلى أن القرار الرسمي لم يتخذ بعد، ولكن العديد من الشركات الإسرائيلية بدات بالفعل الاستعداد، في حال صدر القرار.

يذكر أن إسرائيل تسلمت في حزيران/يونيو الماضي 3 طائرات “أف 35” جديدة، ليبلغ عددد الطائرات التي تملكها تسع طائرات من هذا النوع. ومن المتوقع وصول 8 طائرات أخرى العام الحالي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.