مركبات الجيش البريطاني في أفغانستان تتعطّل على الأقل مرة واحدة في الأسبوع

لقطة لمدرعة "فوكس هاوند" البريطانية وهي تصل إلى كامب باستيون في هلمند، أفغانستان من طائرة النقل "سي-17" يوم 2 حزيران/يونيو 2012 (موقع فليكر-Defense Images)
لقطة لمدرعة "فوكس هاوند" البريطانية وهي تصل إلى كامب باستيون في هلمند، أفغانستان من طائرة النقل "سي-17" يوم 2 حزيران/يونيو 2012 (موقع فليكر-Defense Images)

أفادت صحيفة “التايمز” البريطانية، إنّ مركبات “فوكس هاوند” المدرعة التي يستخدمها الجيش البريطاني في أفغانستان “تتعطّل على الأقل مرة واحدة في الأسبوع”، الأمر الذي يزيد المخاطر على الجنود الذين يتنقلون بواسطتها.

وزادت المخاوف حول مدى إمكانية الاعتماد على مركبات الدوريات، التي تستخدمها القوات البريطانية يومياً، بعد أن تعطلت مركبة ضمن قافلة تنقل أفرادًا من وزارة الدفاع خلال الأسبوع الماضي، خلال زيارة وزير الدفاع لكابول، بحسب الصحيفة.

وكشفت الصحيفة أنّه “يوم الخميس الماضي بدأت مدرعة فوكس هاوند، ضمن قافلة مكونة من 3 مركبات تقل مسؤولًا كبيرًا في وزارة الدفاع، بفقدان الطاقة بعد خمس دقائق من مغادرتها مطار حميد كرزاي”.

وانتقلت المركبة، التي كانت تقل أيضًا مراسلًا في صحيفة “التايمز”، عبر كابول وتمكنت من الوصول إلى منطقة آمنة أخرى، إلى الجانب الآخر من نقطة تفتيش قبل أن تتوقف، وتعيّن جرها إلى وجهتها.

وقال أحد الجنود إنه كان من “الحظ أن يحدث هذا هنا”، مظهراً ارتياحه لانهيار المركبة في منطقة نقطة تفتيش.

واعترف الرائد آندي براون، من فيلق المهندسين الكهربائيين والميكانيكيين الملكيين “ريميه REME” بوقوع حالات تعطل على الأقل مرة أسبوعيًا، وقال: “إذا اضطررت للخروج من السيارة، خارج المدرعة، ستزيد الخطورة. لهذا السبب نرتدي معدات الحماية الشخصية. هذه ليست مقامرة، بل مخاطر محسوبة. وتمامًا مثل أي قطعة من المعدات يجب أن تكون هناك تنازلات”.

وأكد أنّ “مسألة موثوقية المركبات لم تؤثر على العمليات”.

وقال مصدر آخر، وهو رقيب في المشاة البريطانية التي تخدم في أفغانستان لصحيفة التايمز: إنّ القوات واجهت  “عددًا من المشاكل معها”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.