حاملة طائرات أميركية في هونغ كونغ وسط توتر بين واشنطن وبكين

البحرية الأميركية
صورة تم التقاطها في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 وتم الكشف عنها من قبل البحرية الأميركية في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2017، تظهر طائرة C-2A Greyhound المخصصة لسرب الدعم اللوجستي للأسطول VRC 30 وهي تحلّق من على متن حاملة الطائرات يو أس أس رونالد ريغان (CVN 76) في بحر الفلبين (AFP)

وصلت حاملة طائرات وسفن حربية أميركية الى هونغ كونغ في 21 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري في خطوة اعتبرت بادرة تصالحية من قبل بكين قبل اللقاء المرتقب بين رئيسي الصين والولايات المتحدة الأسبوع المقبل، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وتأتي هذه الزيارة بعد شهرين من إلغاء الصين زيارة مماثلة للبحرية الأميركية وسط توتر بين واشنطن وبكين زادتها الحرب التجارية بين البلدين.

ووصلت حاملة الطائرات “يو أس أس رونالد ريغان” مياه هونغ كونغ إضافة الى مدمرتين “بيفولند” وكيرتس ويلبر” وسفينة “تشانسلرزفيل” التي تحمل صواريخ كروز موجهة.

وتبادلت الصين والولايات المتحدة فرض رسوم جمركية على بضائع بمليارات الدولارات.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الصيني شي جينبنغ ونظيره الأميركي دونالد ترامب خلال قمة مجموعة العشرين التي تبدأ في الأرجنتين في 30 تشرين الثاني/نوفمبر.

وصرح الخبير العسكري من بكين زهو شينمينغ لصحيفة “ساوث تشاينا مورننغ بوست” أن هذه “بادرة ودية من الجانب الصيني للسماح لحاملة الطائرات يو أس أس رونالد ريغان بزيارة هونغ كونغ قبل اللقاء المقرر بين الرئيسين في الأرجنتين”.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، ألغت الصين زيارة كان من المقرر أن تقوم بها سفينة حربية اميركية الى هونغ كونغ كما الغت خططا للقاء بين قائد البحرية الصينية ونظيره الأميركي.

وكان ذلك بعد أن حلقت القاذفة الأميركي بي-52 فوق أجواء بحر الصين الجنوبي وبحر الصين الشرقي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.