2021-09-20

إيران تنفي محادثات سرية مع فرنسا بشأن البرنامج الصاروخي

صواريخ بالستية
صواريخ إيرانية خلال معرض أُقيم في 28 أيلول/سبتمبر 2014 يُجسّد الحرب بين إيران والعراق 1980-88، كجزء من "أسبوع الدفاع المقدس" بمناسبة ذكرى حرب الـ8 سنوات، في حديقة شمال طهران (AFP/Getty Images)

قالت إيران في 28 كانون الثاني/ يناير إنها لا تجري محادثات مع فرنسا بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية بعدما قالت باريس إنها مستعدة لفرض مزيد من العقوبات على طهران إذا لم يتم إحراز تقدم في المحادثات الأوروبية بشأن البرنامج، بحسب ما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

وقال بهرام قاسمي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية في مؤتمر صحفي أسبوعي بثه التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة ”ليست هناك محادثات سواء سرية أو غير سرية بشأن برنامجنا الصاروخي مع فرنسا أو أي دولة أخرى“.

كان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان صرح في 28 كانون الثاني/ يناير بأن باريس مستعدة لفرض مزيد من العقوبات إذا لم يتحقق تقدم في المحادثات بشأن البرنامج الصاروخي الذي تقول طهران إنه دفاعي محض لكن يعتبره الغرب عاملا يزعزع الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط المضطربة.

وقال قاسمي ردا على تصريحات لو دريان ”برنامجنا الصاروخي برنامج دفاعي نناقشه فقط داخل البلاد. لا يمكنني تأكيد إجراء أي محادثات سرية مع فرنسا بشأن برنامجنا الصاروخي.

محتوى دعائي

”نتحدث عن قضايا إقليمية وسياسية مع فرنسا… لكن قدراتنا الصاروخية ليست قابلة للتفاوض… قلنا ذلك مرارا خلال محادثاتنا السياسية مع فرنسا“.

ودعا قرار مجلس الأمن الدولي، الذي كرس الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى الكبرى في عام 2015، طهران إلى الامتناع لمدة تصل إلى ثماني سنوات عن تطوير الصواريخ الباليستية المصممة لحمل أسلحة نووية.

وتقول إيران إن اختباراتها الصاروخية لا تنتهك القرار وتنفي أن صواريخها قادرة على حمل رؤوس حربية نووية.

وانسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق في مايو أيار وأعاد فرض العقوبات على إيران التي كانت رُفعت بموجب الاتفاق في مقابل كبح طهران لبرنامجها النووي.

وبينما اتهمت إدارة ترامب طهران العام الماضي بمواصلة طموحاتها النووية وزعزعة استقرار الشرق الأوسط سعى الاتحاد الأوروبي إلى الحوار مع طهران.

وخلال اجتماعات بين دبلوماسيين أوروبيين وإيرانيين العام الماضي، سعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا من أجل أي لفتات إيجابية بشأن الدور الإيراني في الحرب السورية والمساعدة في إنهاء الصراع في اليمن.

لكن عدة محادثات ثنائية بشأن برنامج الصواريخ الباليسيتة لم تسفر عن نتائج وقال دبلوماسيون لرويترز إن فرنسا وبريطانيا وألمانيا تبحث الآن فرض المزيد من العقوبات وتجميد أصول وفرض حظر سفر على الحرس الثوري الإيراني وإيرانيين يعملون في تطوير برنامج الصواريخ الباليستية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.