ما هي آلية عمل الحقيبة النووية الروسية وما الخيارات في حال تعطلها؟

الحقيبة النووية
ضابط روسي يحمل الحقيبة النووية (صورة أرشيفية - سبوتنيك)

حصل نظام إدارة إطلاق الصواريخ النووية الروسية على اسم “الحقيبة النووية”. ودارت العديد من الافتراضات حولها سنة بعد سنة.

تاريخ الحقيبة النووية وحقائق شيقة

وبحسب ما نقلت سبوتنيك في 27 شباط/ فبراير الجاري، تم البدأ في تطوير الحقيبة النووية في السبعينيات في عهد زعيم الاتحاد السوفيتي، ليونيد بريجنيف، وبدأت العمل لأول مرة في عام 1983، ولكنها عملت بشكلها الكامل عند استلام غورباتشوف الحكم.

ويطلق على الحقيبة النووية في اللغة الروسية “Чегет” (تشيغيت)، وهي عنصر في نظام التحكم الآلي للصواريخ النووية الاستراتيجية “كازبيك”.

وخلافا للاعتقاد الشائع، فإن الحقيبة النووية ليست واحدة فقط، ولكن توجد ثلاث حقائب في آن واحد موزعة بين رئيس الدولة، ووزير الدفاع ورئيس الأركان العامة.

وفي نفس الوقت، فإن عدد هذه الحقائب أكثر بكثير، حيث يتم استبدالها وفحصها بشكل دوري، ومن غير المعروف إلى الآن الرقم الدقيق لكميتها. ولكن عندما أصبح بوريس يلتسين رئيسا، تم تسليمه الحقيبة رقم 51. ووفقا للشائعات، غضب على إثر ذلك، حيث طلب الحصول على الحقيبة الأولى. ويتم حفظ جميع الحقائب الخارجة عن الخدمة ومن بينها الحقيبة النووية الأولى في أماكن سرية لا يعلم عن مكانها إلا عدد محدود من العاملين في الدولة.

ويشار إلى أنه يتم حمل الحقيبة النووية من قبل ضابط برتبة لا تقل عن رتبة مقدم. ومع ذلك يرتدون زي البحرية، ويعتقد أن هذا يرجع إلى حقيقة أن زوجة غورباتشوف تحب زي ضباط البحرية وأنها أصرت على تغيير الملابس لمن يحمل هذه الحقيبة.

والجدير بالذكر أنه يتم تسليم الحقيبة النووية للرئيس الجديد في مراسم حفل التنصيب. علاوة على ذلك، يسبق التسليم تعريف الرئيس الجديد بقواعد الاستخدام.

آلية عمل الحقيبة النووية

تعتبر الحقيبة النووية كمحطة اتصالات، على عكس الاعتقاد الشائع، حيث لا يمكن من خلالها إطلاق الصواريخ النووية، وتعمل على الشكل التالي:

معظم الوقت تكون الحقيبة النووية غير نشطة. وفي حال اكتشاف نظام الإنذار المبكر إطلاق صواريخ نووية من قبل العدو، هنا يتم نقل هذه المعلومات إلى الموظف المسؤول، الذي يجب عليه التحقق من صحتها.

فقط بعد ذلك، تصل الإشارة إلى الحقيبة على الأشخاص الذين يملكونها الضغط على الزر الأحمر الذي بدوره يقوم بإرسال رسالة إلى مقر قوات الصواريخ الاستراتيجية النووية. وعلاوة على ذلك يجب أن تأتي إشارة من حقيبتين نشطتين على الأقل.

ومن المستحيل تجاوز البند الأول، حيث يعد نظام “كازبيك” نظاما دفاعيا، ولن يعمل إلا في حال قيام العدو بإطلاق الصاروخ أولا، واستلام الإشارة من حقيبتين.

ولكن حتى بعد الضغط على الزر الأحمر، لن يحدث إطلاق تلقائي للصواريخ النووية، حيث تقوم الإشارة التي أرسلتها الحقيبة النووية بفك الحظر عن التحكم بالترسانة النووية، وتعطي أمرا بإمكان استخدامها، وهنا يقوم المختصون بإطلاقها بشكل يدوي.

كل هذا ضروري من أجل استبعاد إمكانية وجود إشارة كاذبة أو في حال وقوع الحقيبة النووية في أيدي أخرى.

ومع ذلك، إذا لم يتمكن القادة، لسبب ما، من استخدام الحقيبة النووية، وقيام العدو بإطلاق صواريخ نووية، هنا تنشط منظومة تلقائية تدعى “بيريمتر” أو (اليد الميتة) لإدارة القدرات النووية للدولة الروسية، وتقوم بالرد بشكل أتوماتيكي دون تدخل بشري.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate