2021-03-01

الصين تستمر في زيادة الإنفاق الدفاعي

الإنفاق الدفاعي
عربات عسكرية تحمل صواريخ بالستية من طراز DF-26 تتحرك عبر بوابة تيانانمن خلال عرض عسكري في ميدان تيانانمين في بكين في 3 سبتمبر 2015، بمناسبة الذكرى السبعين للانتصار على اليابان ونهاية الحرب العالمية الثانية (AFP)

قال متحدث باسم الحكومة الصينية في 4 آذار/ مارس إن بلاده سوف تواصل زيادة الإنفاق الدفاعي بنسب ”معقولة ومناسبة“ للوفاء بالإصلاحات المطلوبة في مجالي الأمن القومي والجيش، بحسب ما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

ويأتي هذا التصريح قبل نشر الصين لميزانيتها الدفاعية الجديدة في 5 آذار/ مارس.

ويحظى الإنفاق الدفاعي الصيني بمراقبة وثيقة من الدول الآسيوية وواشنطن إذ يمنح مؤشرات عن نواياها الاستراتيجية الأوسع نطاقا في ظل برنامج طموح للتحديث شمل مقاتلات متطورة وحاملات طائرات وصواريخ مضادة للأقمار الصناعية.

وفي 2018 كشفت الصين عن أكبر زيادة في الإنفاق الدفاعي في ثلاث سنوات وحددت هدفا لنمو ميزانية القطاع بنسبة 8.1 بالمئة لذلك العام.

وقال المتحدث باسم البرلمان الصيني تشانغ يه سوي، الذي كان سفيرا سابقا لواشنطن، إن الصين اتخذت دائما مسار التطوير السلمي مشيرا إلى أن الإنفاق الدفاعي ”المحدود“ للصين موجه فقط لاحتياجاتها الأمنية وحماية سيادتها ووحدة أراضيها ولن يشكل تهديدا لدول أخرى.

ولم يفصح تشانغ عن نسبة الزيادة كما جرت العادة في السنوات الماضية قبل يوم من طرحها على البرلمان.

ودعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب خططا لطلب 750 مليار دولار من الكونجرس للإنفاق الدفاعي في 2019. وكانت الصين قد حددت 1.11 تريليون يوان (165.55 مليار دولار) ميزانية عسكرية في 2018.

وأشار تشانغ إلى أن الصين لم تنفق إلا نحو 1.3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي على الجيش العام الماضي مقارنة بإنفاق ”بعض الدول المتقدمة الكبرى“ أكثر من اثنين بالمئة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.