2021-10-28

تقرير: ألمانيا تدعم فرنسا فيما يتعلق بحظر تصدير الأسلحة للسعودية

جنود على مدفع هاوتزر "Panzerhaubitze 2000" ذاتي الدفع تابع للقوات المسلحة الألمانية خلال "تمرين العمليات البرية 2017" في منطقة التدريب العسكري في مونستر، شمال ألمانيا، في 13 تشرين الأول/أكتوبر 2017 (AFP)
جنود على مدفع هاوتزر "Panzerhaubitze 2000" ذاتي الدفع تابع للقوات المسلحة الألمانية خلال "تمرين العمليات البرية 2017" في منطقة التدريب العسكري في مونستر، شمال ألمانيا، في 13 تشرين الأول/أكتوبر 2017 (AFP)

قالت مجموعة فونكه الإعلامية في 29 آذار/مارس الجاري إن ألمانيا استحدثت استثناءات في الحظر الذي تفرضه على تصدير الأسلحة إلى السعودية لمساعدة فرنسا أوثق حلفائها التي تتعاون معها في الكثير من المشاريع الدفاعية، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وواجهت الحكومة الألمانية ضغوطاً من حلفاء أوروبيين بشأن حظر مبيعات الأسلحة الذي فرضته بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وأثار الحظر شكوكاً حول عقود بمليارات اليورو وقعتها تحالفات شركات أوروبية تضم مؤسسات ألمانية.

ووافق الائتلاف الحاكم بقيادة المستشارة أنجيلا ميركل مؤخراً على مد الحظر على توقيع صفقات أسلحة جديدة لمدة ستة أشهر لكنه أتاح قدرا من المرونة لتنفيذ العقود الموقعة بالفعل.

ووفقا لتقرير فونكه فإن الاستثناءات المتعلقة بفرنسا ذهبت إلى ما هو أبعد من ذلك. ونقل التقرير عن مصادر حكومية أنه تمت الموافقة على طلبات من فرنسا تشمل مكونات ألمانية تتجاوز قيمتها 400 مليون يورو (449.04 مليون دولار) في المجمل.

وتشمل الطلبيات إلكترونيات للمركبات ومكونات للرادارات وأجهزة تقوية للإشارات وكذلك جهاز رادار تحديد المواقع لسلاح المدفعية ”كوبرا“.

ولم ترد الحكومة الألمانية بعد على طلبات للتعليق على التقرير.

وقال سفير فرنسا لدى ألمانيا هذا الأسبوع إن أعدادا متزايدة من الشركات تسعى إلى الاستغناء عن المكونات الألمانية بسبب سياسات تصدير الأسلحة التي لا يمكن التنبؤ بها التي تطبقها برلين وانتظار صدور تراخيص التصدير لفترات طويلة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.