الجيش الألماني يبدأ دورات لجنود سعوديين ليصبحوا ضباطا

الجيش الألماني
أعضاء من فرقة القوات السريعة (DSK) يشاركون في تمرين الإجلاء العسكري Fast Eagle 2018 للقوات المسلحة الألمانية في 10 أيلول/سبتمبر 2018 في مطار بورستيل، ألمانيا (AFP)

رغم توتر العلاقات الألمانية السعودية بسبب الموقف الالماني الرافض لحرب اليمن ووقف برلين تصدير السلاح إلى السعودية، إلا ان التعاون العسكري في مجالات عديدة مستمر، بينها برنامج لتدريب جنود سعوديين ليصبحوا ضباطا، بحسب ما نقل موقع DW في 29 نيسان/ أبريل الجاري.

رغم التوترات مع السعودية بسب حرب اليمن، يدرب الجيش الألماني بداية من منتصف هذا العام سبعة جنود سعوديين ليصبحوا ضباطا لاحقا. وذكرت مصادر في وزارة الدفاع الألمانية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن خمسة منهم سيبدأون تدريبهم لدى القوات البرية الألمانية في تموز/يوليو المقبل، بينما سيتدرب الاثنان الآخران لدى القوات الجوية الألمانية.

وبحسب البيانات، سيتلقى سبعة جنود سعوديين آخرين دورات لتعلم اللغة الألمانية في ألمانيا اعتبارا من تموز/يوليو المقبل، ليبدأوا بعد ذلك الانخراط في التدريب لدورات الضباط عام 2020.

ويعود برنامج تدريب الجنود السعوديين إلى زيارة قامت بها وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين للعاصمة السعودية الرياض في كانون أول/ديسمبر عام 2016، حيث اتفقت الوزيرة مع ولي العهد الحالي محمد بن سلمان، الذي كان يشغل في ذلك الحين منصب ولي ولي العهد ووزير الدفاع السعودي، على تدريب بعض الجنود السعوديين في ألمانيا. وتم توقيع اتفاقية بذلك في نيسان/أبريل عام 2017.

ولم تشكك الحكومة الألمانية الجديدة التي تولت مهام منصبها في آذار/مارس عام 2018 في هذه الاتفاقية، بالرغم من أن الائتلاف الحاكم، الذي يضم التحالف المسيحي المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي، اتفقا في ميثاق الائتلاف على تشديد السياسة المتبعة مع السعودية. وينص ميثاق الائتلاف على حظر جزئي لتوريد أسلحة ألمانية للدول المشاركة بشكل مباشر في حرب اليمن.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate