كيف ردّت الخارجية الروسية على “رسالة” واشنطن في البحر المتوسط؟

حاملة الطائرات الأميركية "John C. Stennis"
حاملة الطائرات الأميركية "John C. Stennis"

عدد المشاهدات: 433

ردت الخارجية الروسية على إعلان السفير الأميركي لدى موسكو، جون هانتسمان، الذي قال إن سفن بلاده في البحر الأبيض المتوسط رسالة لروسيا، محذرة واشنطن من تداعيات دبلوماسية التهديدات.

وصرح نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، في حديث لوكالة “تاس” في 24 نيسان/ أبريل، تعليقا على هذه “الرسالة”: “بودنا أن نؤمن بأن دبلوماسية التهديدات لن تتحول في نهاية المطاف إلى دبلوماسية القاذفات، لأنه لن يكون هناك منتصرون في هذه الحال والدبلوماسيون الأميركيون سيأسفون لعدم تمكنهم من العثور على إمكانيات لحوار طبيعي وبناء مع الشركاء في العالم”.

وأضاف ريابكوف:”نحن نشعر بالأسف لإقدام ممثل الولايات المتحدة في روسيا على الإدلاء بمثل هذه التصريحات”.

وقال السفير الأميركي لدى موسكو، في وقت سابق من اليوم، إن كل حاملة طائرات أمريكية في مياه البحر المتوسط “تعادل 100 ألف طن من الدبلوماسية العالمية”.

واعتبر هانتسمان أن نقل حاملتي الطائرات الأميركيتين “Abraham Lincoln” و”John C. Stennis” إلى مياه البحر الأبيض المتوسط مع السفن المرافقة لهما لتنفيذ تدريبات عسكرية هناك، يوم 23 نيسان/ أبريل، “رسالة” إلى روسيا تدعوها “للتخلي عن أعمال مزعزعة للاستقرار”.

وهذه التدريبات تأتي بمشاركة أكثر من 130 طائرة و10 سفن، و9 آلاف عنصر من مشاة البحرية الأميركية، وهذه المرة هي الأولى منذ سنة 2016 التي ترسل فيها الولايات المتحدة في وقت واحد حاملتي طائرات إلى مياه المتوسط.

  حلف شمال الأطلسي يجري مناورات "الرعد المشتعل" بالقرب من روسيا

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.