SDArabia

موقع متخصص في كافة المجالات الأمنية والعسكرية والدفاعية، يغطي نشاطات القوات الجوية والبرية والبحرية

ماذا يحصل إذا انفجرت جميع الأسلحة النووية في العالم؟

إنفجار نووي

انفجار جميع الأسلحة النووية الموجودة على الأرض في وقت واحد سيكون مكافئًا لحوالي 15 انفجارًا من بركان كراكاتاو. ما حدث في عام 1883، لا يزال يعتبر واحدة من أكثر الكوارث المدمرة في تاريخ البشرية.

وطلبت قناة Kurzgesagt على YouTube ، مساعدة عدد من الخبراء والعلماء. حسبوا أنه يوجد اليوم حوالي 15000 رأس نووي في العالم، والحصة الأكبر منها في الولايات المتحدة وروسيا. هذه الترسانة، إذا ما استخدمت بالتساوي، تكفي لتدمير جميع المدن البالغ عددها 4500 والتي يزيد عدد سكانها عن 100000. في المجموع، أكثر من 3 مليارات شخص.

وماذا لو جمعت كل الرؤوس الحربية سوية؟ لسبب ما، أثناء المحاكاة، قرر المؤلفون القيام بذلك في أدغال الأمازون. بناءً على البيانات المفتوحة حول الترسانة النووية الأميركية، أخذوا 200 كيلو طن كقوة متوسطة لرأس حربي واحد. كان مكافئ لثوران كراكاتاو 200 ميغاطن، وبالتالي تفوق القوة النووية للبشرية 15 مرة.

سيولد هذا الانفجار كرة نارية يبلغ قطرها 50 كيلومتراً، تحترق فيها جميع الكائنات الحية. ستحرق موجة الانفجار كل الأرض تبلغ مساحتها ثلاثة آلاف كيلومتر مربع، وسوف يصل ارتفاع سحابة الفطر إلى حوالي 50 كيلومترًا، وبعد ذلك يبدأ الشتاء النووي وسيستمر لسنوات عديدة. ومع ذلك، حتى في هذه الحالة، تبقى فرص بقاء الإنسانية.

لكن إذا كتبت مخطوطات مجنونة، فعليك أن تذهب إلى النهاية. لذلك، قام مؤلفو الفكرة في نفس الوقت بحساب ما يمكن أن يحدث إذا استخلصت البشرية كل اليورانيوم على الأرض وأطلقته لإنتاج قنابل نووية، والتي تنفجر بعد ذلك. وستكون الترسانة النهائية متساوية في القوة بـ 10 مليارات قنبلة، مماثلة لتلك التي انفجرت فوق هيروشيما. ستكون قوتها المدمرة هي نفسها قوة الكويكب، الذي يعتقد أنه قبل ملايين السنين أنهى عصر الديناصورات على الأرض. لن تنجو البشرية من المؤكد؛ حتى طاقم محطة الفضاء الدولية لن يكون قادرًا على الشعور بالأمان.

أغنس الحلو

خريجة صحافة قسم مرئي/ مسموع من كلية الإعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانية، تستكمل حاليا دراساتها العليا (Masters 2 Research) في علوم الإعلام والتواصل وتتخصص في الإعلام الإقتصادي. تدربت في تلفزيون المستقبل وفي جريدة البلد وفي موقع NOW Lebanon وبدأت العمل في الأمن والدفاع العربي في 2015 وهي حاليا تتخصص في الإقتصاد العسكري وساعدها على ذلك الخلفية الإقتصادية التي تملكها. كما كانت فاعلة في المجتمع المدني أعوام 2008 و 2009 وتسلمت مشروعا مع الجمعية اللبنانية لمحاربة الفساد وجمعية IREX.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.