2021-09-23

وزير الإقتصاد الألماني يدافع عن صفقة تصدير أسلحة للسعودية

دبابة "ليوبارد 2 A7"
دبابة "ليوبارد 2 A7" تابعة للقوات المسلحة الألمانية خلال تمرين "عملية الأرض 2017" في منطقة التدريب العسكري في مونستر، شمال ألمانيا، في 13 تشرين الأول/أكتوبر 2017 (AFP)

دافع وزير الاقتصاد الألماني، بيتر ألتماير، عن موافقة الحكومة الألمانية على صفقة تصدير أسلحة للسعودية، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

وقال ألتماير، في تصريحات لصحيفة “باساور نويه بريسه” الألمانية الصادرة في 13 نيسان/أبريل الجاري، إن الحكومة اتفقت على تمديد وقف تصدير أسلحة من إنتاج ألماني بحت للسعودية، وأضاف: “من ناحية أخرى، لدينا التزامات تجاه فرنسا وبريطانيا عندما يتعلق الأمر بما يسمى بالمشروعات المشتركة التي نشارك فيها. هنا يتعين علينا أن نكون ملتزمين بالعقود وبتوريد المكونات المتعهد بها”.

وعقب أقل من أسبوعين من تخفيف حظر تصدير أسلحة للسعودية، وافق مجلس الأمن الاتحادي في ألمانيا، المعني بقرارات صادرات الأسلحة، على توريد أسلحة مجددا للمملكة.

وذكر ألتماير صدر مؤخراُ في خطاب للجنة الشؤون الاقتصادية في البرلمان الألماني (بوندستاج)، أن الصفقة تتعلق بـ”تكنولوجيا تصنيع العربات نصف المقطورة” لشركة “كاماج” الألمانية.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس الأمن الاتحادي، الذي يعقد جلساته سرا، يضم المستشارة أنجيلا ميركل وعددا من الوزراء.

وبحسب خطاب الوزير، وافق المجلس في اجتماعه الأخير على 9 صفقات تصدير أسلحة لـ6 دول.

وأوضح الوزير -في الخطاب- أن أجزاء المقطورات التي سيُجرى إنتاجها في مصنع “كاماج” في ألمانيا ستُنقل بعد ذلك إلى فرنسا لإتمام تصنيعها لتكون وجهتها الأخيرة السعودية.

وعقب ضغط من فرنسا وبريطانيا، قررت الحكومة الألمانية نهاية آذار/مارس الماضي تخفيف حظر تصدير الأسلحة للسعودية بالنسبة للصفقات التي تتعلق بمشروعات مشتركة مع دول أوروبية شريكة.

وكانت ألمانيا فرضت حظرا على تصدير الأسلحة للسعودية منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عقب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية.

ومددت ألمانيا حظرها لتوريد أسلحة مباشرة إلى السعودية لمدة 6 أشهر حتى نهاية أيلول/سبتمبر المقبل.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.