2021-10-27

بومبيو يقول إن تدخلاً عسكرياً أميركياً في فنزويلا وارد “في حال الضرورة”

الجيش الأميركي
عناصر من الجيش الأميركي في مسيرة في أكبر يوم خلال يوم المحاربين القدامى في مدينة نيويورك في ‏‏11 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في مدينة نيويورك، الولايات المتحدة (‏AFP‏)‏

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في الأول من أيار/مايو الجاري ان إدارة الرئيس دونالد ترامب مستعدة للقيام بعمل عسكري لإنهاء الأزمة في فنزويلا، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وصرح بومبيو لشبكة “فوكس بزنس” “كان موقف الرئيس واضحا تماما وثابتا. العمل العسكري ممكن. إذا كان ذلك ضروريا، فستقوم به الولايات المتحدة”.

وأضاف أن الولايات المتحدة تفضل الانتقال السلمي للسلطة يكون بمغادرة الرئيس نيكولاس مادورو السلطة وإجراء انتخابات جديدة لاختيار قادة جدد. 

وتابع “ولكن الرئيس أوضح أنه في حالة حانت اللحظة -وعلينا جميعا أن نتخذ قرارات حول متى تكون هذه اللحظة وسيتعين على الرئيس في النهاية اتخاذ ذلك القرار – فهو مستعد لفعل ذلك إذا كان ذلك هو المطلوب”. 

وفي مقابلة منفصلة مع شبكة “سي ان ان” صرح مستشار الامن القومي الأميركي جون بولتون ان بومبيو سيتحدث في وقت لاحق من اليوم مع نظيره الروسي سيرغي لافروف لمناقشة الوضع. 

واتهم بولتون وبومبيو روسيا وكوبا بالوقوف في وجه تغيير النظام في كراكاس. 

وكان بومبيو قال الثلاثاء ان مادورو من المقرر أن يغادر البلاد متوجها إلى كوبا إلا أن الروس اقنعوه بالعدول عن ذلك. 

وصرح بولتون أن “الروس يودون السيطرة بالفعل على بلد في هذا الجزء من العالم”. 

وأضاف “الأمر لا يتعلق بالايدولوحية، بل أنها سياسة السلطة القديمة. وهذا هو سبب وجود عقيدة مونرو التي نحاول التخلص منها في هذه الإدارة، ولهذا أشار الرئيس الليلة الماضية إلى أن على الكوبيين التفكير طويلا بما هو دورهم”. 

وعقيدة مونرو هي سياسة أميركية من القرن التاسع عشر تعارض تدخل القوى الأوروبية في الجزء الغربي من الكرة الأرضية، وتم تفعيله لاحقا لتبرير تدخل الولايات المتحدة في اميركا اللاتينية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.