وزير الدفاع الأميركي في جولة آسيوية تشمل لقاء مع نظيره الصيني

باتريك شاناهان
وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان يُلقي ملاحظات خلال حفل يوم الذكرى في مقبرة أرلينغتون الوطنية في 27 مايو 2019 في أرلينغتون، فرجينيا (AFP)

بدأ وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان في 29 أيار/مايو الجاري جولة تستمر أسبوعاً في آسيا لتعزيز العلاقات مع حلفاء واشنطن في المنطقة ولمباحثات “صريحة” مع نظيره الصيني، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال في الطائرة التي تقله الى جاكرتا اول محطة في جولته التي يزور خلالها أيضا سنغافورة وكوريا الجنوبية واليابان، “بالنسبة الي الاهم هو الاستماع لحلفائنا وشركائنا” لادراك “تفاصيل الملفات”.

ويستقبل الوزير الاميركي بالوكالة خصوصا الخميس من جانب الرئيس الاندونيسي جيكو ويدود بعد مباحثات مع وزيري الخارجية والدفاع.

وفي صلب مباحثات شاناهان التعاون مع اندونيسيا الارخبيل الممتد من المحيط الهندي الى المحيط الهادىء، في وقت تسعى واشنطن الى اظهار اختلافها عن الصين التي تمد سلطتها البحرية عبر عسكرة جزر موضع نزاع.

ثم يعقد جلسة غير رسمية السبت في سنغافورة مع وزير الدفاع الصيني الجنرال وي فينغي على هامش منتدى اقليمي للدفاع.

وقال شاناهان “أريد تحديد المسائل التي يمكن ان نتعاون فيها” مع الصين ولكن أيضا اجراء “مباحثات صريحة حول سرقة الحقوق الفكرية او عسكرة بحر الصين الجنوبي”.

وللحفاظ على نفوذها في آسيا، تسعى واشنطن الى التمايز عن الصين التي ينظر اليها على انها عدوانية في تحديث قدراتها العسكرية، من خلال تسيير دوريات في مياه هذه المنطقة التي تؤمن 80 بالمئة من التجارة البحرية العالمية في عمليات أطلقت عليها واشنطن “حرية الملاحة”.

وتحتج بكين بانتظام وتقول إن السفن الاميركية تنتهك مياهها الاقليمية.

وأكد شاناهان ان تصاعد التوتر في الخليج لن يمنع وزارته من تطبيق استراتيجية الدفاع الاميركية التي تحدد الصين وروسيا باعتبارهما أبرز منافسي الولايات المتحدة.

وقال “لدينا القدرات الضرورية” للتعامل مع العديد من القضايا في الوقت نفسه.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.