الإمارات واليابان تبحثان “التعاون الدفاعي” بعد هجوم الناقلتين

ناقلة نفط
صورة عبر Jiji Press لتُقطت في ١٣ يونيو 2019 تُظهر ناقلة النفط اليابانية Kokuka Courageous (AFP)

بحث ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع رئيس أركان القوات اليابانية المشتركة كوجي يامازاكي في العاصمة الإماراتية في 17 حزيران/يونيو الجاري سبل التعاون في مجال الدفاع، بعد أيام من الهجوم على ناقلة نفط يابانية وأخرى نروجية قبالة الامارات، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال بيان إماراتي رسمي إن الشيخ محمد وهو نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ناقش مع يامازاكي “علاقات التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين في المجالات والشؤون الدفاعية والعسكرية وأهمية تعزيز هذا التعاون”.

كما تطرّق اللقاء إلى “آخر التطورات والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وتبادلا وجهات النظر بشأنها”.

وتعرضّت ناقلة النفط اليابانية “كوكوكا كوراجوس” وأخرى نروجية لهجمات لم يحدّد مصدرها فيما كانتا تبحران قرب مضيق هرمز، الممر الاستراتيجي الذي يعبر منه يوميا نحو ثلث إمدادات النفط العالمية المنقولة بحراً.

ووقع الهجومان بعد شهر على تعرّض ناقلتي نفط سعوديتين وناقلة نروجية وسفينة شحن إماراتية لعمليات “تخريبية”.

ووجّهت واشنطن والرياض أصابع الاتهام إلى طهران التي نفت أي مسؤولية.

ودخلت ناقلة النفط اليابانية إلى مرساها المقرر قبالة السواحل الإماراتية الأحد. وأكّد بيان للشركة المشغّلة أن أعضاء طاقم السفينة موجودون على متنها وهم “بخير وبصحة جيدة”.

على وقع الهجمات، دعت السعودية، أكبر مصدّر للنفط في العالم، والإمارات العربية المتحدة، المجتمع الدولي إلى المساهمة في حماية إمدادات الطاقة.

وقد أرسلت الولايات المتحدة في مطلع أيار/مايو تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط، متّهمة إيران بالتحضير لهجمات “آنية” على مصالح أميركية بعد تشديد العقوبات الأميركية على قطاع النفط الايراني.

واتّهمت واشنطن طهران بالسعي لبلبلة إمدادات النفط العالمية بإغلاق مضيق هرمز، وهو ما هدّدت به إيران في الماضي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate