المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين آخر الحدود الموروثة من الحرب الباردة

كوريا الجنوبية
حراس الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية يقفون في المنطقة الأمنية المشتركة في المنطقة المنزوعة السلاح بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية في 1 نوفمبر 2015 (JAMES KIMBER/STARS AND STRIPES)

عرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 29 حزيران/يونيو الجاري على زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في تغريدة أن يلتقيه في المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين خلال زيارته لسيولفي 30 من الشهر الجاري، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وأنشئت المنطقة المنزوعة السلاح بموجب الهدنة التي وضعت حدا للحرب الكورية (1950-1953) التي دارت بين قوات الجنوب المدعومة من تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة وقوات الشمال المتحالفة مع الجيش الصيني.

في ما يلي عرض مقتضب عن هذه المنطقة التي تعتبر آخر حدود موروثة من الحرب الباردة.

– أين تقع؟

تمتد هذه المنطقة العازلة على عرض اربعة كيلومترات وتقسم شبه الجزيرة الكورية إلى شطرين على طول 250 كلم، على مسافة خمسين كلم إلى شمال سيول و200 كلم إلى جنوب بيونغ يانغ.

ويتوسط المنطقة المنزوعة السلاح الخط الفاصل العسكري الذي كان خط الجبهة عند التوصل إلى وقف إطلاق النار.

وبموجب اتفاق الهدنة وافق الطرفان على سحب قواتهما إلى مسافة الفي متر. وأقامت سيول إلى الجنوب منطقة عازلة إضافية حدت من إمكانية دخول المدنيين إليها.

– ما هي؟

يحظر نشر أسلحة ثقيلة في هذا الشريط الممتد بين الشمال والجنوب. ويسمح بتسيير دوريات فيه لكن لا يمكنها عبور الخط الفاصل العسكري. ولا يسمح لكل من الطرفين إبقاء أكثر من ألف ممثل عنه فيها. والمنطقة المنزوعة السلاح مزروعة بالألغام.

وتعد المناطق المحاذية للمنطقة المنزوعة السلاح من أكثر المواقع تحصينا في العالم وفيها معسكرات ومدفعية وحقول ألغام.

– كيف هي طبيعتها؟

المنطقة المنزوعة السلاح هي منطقة محظورة منذ أكثر من ستين سنة والوجود البشري فيها بأدنى المستويات. وتكسو المنطقة أحراج كثّة هي ملاذ لأجناس نادرة من النبات والحيوانات التي دمرت بيئتها الطبيعية في باقي البلدين نتيجة النمو والتطور.

والمنطقة محاطة بأبراج حراسة وتحدها أسلاك شائكة.

– من زارها؟

ترتبط الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بتحالف أمني منذ عقود وباتت زيارة المنطقة المنزوعة السلاح تقليدا محتوما على أي رئيس أميركي يزور كوريا الجنوبية.

وزارها الرئيس الاسبق جورج بوش في شباط/فبراير 2002 بعد شهر من إدراجه كوريا الشمالية في “محور الشر” الذي اعلنه.

وآخر رئيس زار المنطقة المنزوعة السلاح كان باراك أوباما عام 2012. وزارها نائب الرئيس مايك بنس في نيسان/أبريل 2017 في فترة من التوتر الشديد مع بيونغ يانغ.

وبعد سبعة أشهر أراد ترامب زيارتها لكن مروحيته اضطرت إلى العودة أدراجها بسبب ضباب كثيف.

وعقد الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون اثنين من اجتماعات القمة الثلاثة بينهما العام الماضي في بانمونجوم، البلدة التي وقعت فيها الهدنة في المنطقة المنزوعة السلاح.

– ما هي بانمونجوم.؟

تضم بانمونجوم المعروفة أيضا بـ”المنطقة الأمنية المشتركة” مجموعة من المباني الموزعة حول مراكز الأمم المتحدة الزرقاء المقامة على الخط العسكري الفاصل والتي باتت رمزا لتقسيم شبه الجزيرة الكورية.

ووقعت اتفاقية الهدنة عام 1953 في مبنى يقع في الشطر الشمالي من البلدة.  وفي 1976 شهدت البلدة “حادثة القتل بالفأس” او “حادثة شجرة الحور” كما تعرف أيضا، حين اراد جنديان أميركيان قطع شجرة تسدّ المشهد أمامهما فقتلا برصاص جنود كوريين شماليين.

وهي النقطة الوحيدة من المنطقة المنزوعة السلاح التي يتواجه فيها جنود الشمال والجنوب. وبموجب الاتفاق الموقع بين مون وكيم خلال قمتهما الثالثة العام الماضي في بيونغ يانغ، لم يعد هؤلاء الجنود مسلحين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate