2021-10-19

ماذا يحدث في حال تعرضت حاملة الطائرات إلى هجوم بصواريخ أسرع من الصوت ؟

حاملة طائرات
حاملة الطائرات الأميركية USS Dwight D Eisenhower في حزيران يونيو 2016 (صورة أرشيفية)

من المعروف أن الصواريخ التي تزيد سرعتها عن سرعة الصوت، تتمتع بقوة تدمير هائلة، وأن جميع أنظمة الدفاع الجوي الحديثة غير قادرة على اعتراضها، مما يجعلها أقوى الصواريخ وأعتاها في الوقت الحالي، بحسب ما نقلت سبوتنيك في 30 حزيران/ يونيو.

ومن المثير للاهتمام، ماذا سيحدث بحاملة الطائرات في حال تعرضت لهجوم من هذا النوع من الصواريخ؟ مع العلم أن حاملة الطائرات تتمتع بكتلة هائلة تصل إلى مئات الأطنان، وبوسائل دفاع متعددة وقوية.

أولا، يجب عليك أن تعلم أن سرعة هذا النوع من الصواريخ تتجاوز 10 آلاف كم في الساعة، وهي سرعة هائلة جدا.

في حال تجاهل جميع البيانات حول الصواريخ الأسرع من الصوت والقوة التدميرية لها، فإن الانفجار الناتج عنها يصل إلى 80 ألف ميغا جول.

وبعبارة أخرى، هذا الانفجار يعادل بقوته، انفجار 16 طن من مادي “تي إن تي” شديدة الانفجار، هل تتخيل مثل هذا الانفجار؟

أما بالنسبة لحاملة الطائرات، فإن كتلتها كبيرة وحمايتها جيدة. وفي حال أصاب الصاروخ هدفه فإن ذلك سيؤدي إلى خروجها عن الخدمة، ويمكن لها أن تغرق (وهنا يعتمد الأمر على العديد من المؤشرات، مثل مكان وقوع الصاروخ، الأضرار الناتجة عن الانفجار)، ولكن من المؤكد أنها سوف تصاب بضرر بليغ جدا.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.