الأبرز

أميركا: شراء تركيا للصواريخ الروسية قرار “سيء ومخيب للآمال”

صاروخ أس-400
أنظمة الصواريخ الدفاعية الروسية "أس-400 تريومف" تمر عبر الميدان الأحمر خلال العرض العسكري ليوم النصر في موسكو في 9 أيار/مايو 2018 (AFP)

اعتبر وزير الدفاع الأميركي الجديد مارك اسبر في 16 تموز/يوليو الجاري أن قرار تركيا شراء صواريخ أس-400 الروسية رغم معارضة الولايات المتحدة هو “سيء ومخيب للامال”، من دون ان يوضح كيفية رد الادارة الاميركية عليه، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال اسبر أمام أعضاء مجلس الشيوخ خلال مناقشة تعيينه في منصبه الجديد “انهم حلفاء منذ وقت طويل داخل حلف شمال الاطلسي واقوياء جدا، لكن قرارهم في شأن (صواريخ) أس-400 سيء ومخيب للآمال”.

وعاد إسبر إلى منصب وزير الجيش بعد تنحيه عن منصب القائم بأعمال وزير الدفاع بينما يناقش مجلس الشيوخ ترشيحه.

وهو أول رد فعل رسمي للبنتاغون منذ أن بدأت تركيا الجمعة تسلم أول دفعة من صواريخ أس-400 روسية التي تعتبر واشنطن انها تناقض ترتيبات الحلف الأطلسي علما بان أنقرة عضو فيه.

وصوت الكونغرس الأميركي على عدة قرارات تطلب من السلطة التنفيذية فرض عقوبات على تركيا في حال لم تعدل عن تسلم الصواريخ الروسية، لكن أي نائب لم يسأل اسبر ما إذا كانت الإدارة الأميركية ستعلن هذه العقوبات.

وترى واشنطن أن ثمة خطرا أن تسمح الصواريخ الروسية لموسكو بخرق الأسرار التكنولوجية لطائرة أف-35 الأميركية الجديدة التي تريد تركيا التزود بها أيضا.

ومطلع حزيران/يونيو أعطى البنتاغون مهلة لأنقرة حتى 31 تموز/يوليو للتخلي عن تسلم الصواريخ الروسية تحت طائلة استبعادها من برنامج مقاتلة أف-35 الذي تشارك فيه تركيا.

وخلف اسبر الشهر الماضي باتريك شاناهان وزيرا بالوكالة وعليه أن يحصل على موافقة الكونغرس لتعيينه رسميا وزيرا للدفاع.  

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat