2021-10-17

الرئيس الفنزويلي يُعلن أنه سيجري مناورات عسكرية في 24 تموز/يوليو بكلمة “فلنستعدّ!”

الجيش الفنزويلي
صورة صادرة عن المكتب الصحفي للقصر الرئاسي في ميرافلوريس تُظهِر قوات الجيش الفنزويلي تسير أمام الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو (خارج الإطار) أثناء عرض عسكري في شارع لوس بروسريس في إطار الاحتفالات بيوم استقلال فنزويلا في كراكاس، فنزويلا في 5 يوليو 2019 (AFP)

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في 5 تموز/يوليو الجاري أنه سيُجري مناورات عسكرية في 24 تموز/يوليو “لاختبار” الخطط الدفاعية لبلاده التي تواجه حسب قوله “هجمات” متكررة من الولايات الولايات، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال الرئيس الاشتراكي “فلنستعدّ!”، وذلك خلال خطاب ألقاه في كراكاس عقب العرض العسكري التقليدي في 5 تموز/يوليو، يوم إعلان الاستقلال الوطني عام 1811. 

وأضاف مادورو “أعطيتُ أوامر بإجراء مناورات عسكرية في 24 تموز/يوليو تكريمًا لمحرّرنا سيمون بوليفار واحتفالاً بذكرى البحرية البوليفارية”.

وهذه المناورات التي لم يُحدّد مادورو نطاقها أو الجهات التي ستكون معنيّة بها، يُفتَرض أن “تختبر خطط الدّفاع الوطني في بحارنا وأنهارنا وحدودنا” على حدّ تعبيره.

وخلال مداخلاته شبه اليوميّة على التلفزيون، يتّهم مادورو الولايات المتحدة بتعريض فنزويلا “لهجمات” وذلك بشكل أساسي عبرَ العقوبات العديدة التي فرضتها واشنطن للضغط عليه وإزاحته من السُلطة بنهاية المطاف. 

وأعلنت الولايات المتحدة والدول الكبرى في أميركا اللاتينية في كانون الثاني/يناير أنّ مادورو رئيس غير شرعي لفنزويلا، واعترفت بخوان غوايدو رئيسًا انتقاليًا بعد انتخابات العام الماضي. 

إلا أنّ مادورو صمد أمام حملة الضغوط التي تقودها الولايات المتحدة وشملت فرض عقوبات على صادرات فنزويلا من النفط، ولا يزال يتمتّع بدعم روسيا والصين وكوبا. 

ووعد وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء بمواصلة تقديم “الدعم القوي” لغوايدو. وقالت المتحدّثة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس إنّ بومبيو عبّر عن “دعم الولايات المتحدة الثابت لغوايدو والجمعية الوطنية والشعب الفنزويلي في سعيهم لاستعادة الحرّية والازدهار في بلادهم”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.