الأبرز

ترامب يوافق على بيع مقاتلات أف-16 لتايوان في خطوة قد تؤجج أزمة مع الصين

مقاتلة أف-16
عامل ميكانيكي يمرّ أمام طائرة "أف-16 فالكون" يجري العمل عليها، في 20 كانون الثاني/ديسمبر ‏‏2017 في قاعدة هيل الجوية في أوغدن، يوتا (‏AFP‏)‏

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ، ليل 18 آب/أغسطس الجاري، موافقته على بيع مقاتلات من طراز أف-16 إلى تايوان، في خطوة من شأنها إثارة غضب الصين، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأضاف ترامب في تصريحات نقلتها صحيفة نيويورك تايمز، إن الصفقة تقدر قيمتها بـ8 مليارات دولار، وستوفر وظائف لعديد من الأميركيين. 

وقال: “سيوفر ذلك كثيرا من المال وكثيرا من الوظائف”. وتابع أن تايوان “ستستخدم تلك الطائرات بشكل مسؤول”، مشدداً على أن هذه الخطوة لا تزال بحاجة إلى موافقة الكونغرس. 

وأفادت تقارير إعلامية أميركية بأن الصفقة تضم 66 مقاتلة. 

ومن شأن هذه الخطوة إثارة غضب الصين التي تعتبر تايوان إقليما منشقا على “الصين الواحدة” ولا يحق لها إقامة علاقات مع دول أخرى. 

ويأتي ذلك في سياق حرب تجارية بين بكين وواشنطن، أكبر اقتصادين في العالم، أشعل فتيلها تبادل البلدان فرض رسوم على سلع بمليارات الدولارات.

وتمتلك تايوان بالفعل أسطولا من مقاتلات اف-16 اشترتها في العام 1992، وقد خضعت لعدة تحديثات مهمة.
وقالت الشركة المصنّعة لوكهيد مارتن إنّ النسخة الأحدث من هذا الطراز، اف-16 بلوك 70/72، تحتوي على عدد من أنظمة الطيران الالكترونية والأسلحة وتكنولوجيا الرادارات لم تكن متاحة سابقا. وأكّدت الشركة أنّ هيكل الطائرة أقوى لذا فان “بوسعها أن تحلق وتقاتل حتى العام 2070 وما بعد ذلك”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.