الأبرز

سلاح الجو المصري يجمع بين خمس مقاتلات في آن واحد.. تعرّف إليها بالتفصيل

محمد الكناني – بوابة الدفاع المصرية

يُعد سلاح الطيران المصري، الوحيد في المنطقة، الذي جمع بين 4 مقاتلات تكتيكية مُتعددة مهام ومقاتلة سيطرة جوية ثقيلة في آن واحد، في إطار تطبيق سياسة تنويع مصادر التسليح بشكل حقيقي، والتي تمثلت في:

– مقاتلات F-16 Fighting Falcon مُتعددة المهام بمُختلف إصداراتها Block 15 المتفوق في مهام الهجوم الأرضي وBlock 32 المُتفوق في مهام الإعتراض الجوي وBlock 40 متعدد المهام وBlock 52 المتفوق في مهام القذف الجوي الأرضي والبحري، ومن المُنتظر تطوير الـBlock 15 / 32 إلى معيار متطور خلال الفترة القادمة، في إطار خطة تطوير ودعم وترقية أسطول الصقر المقاتل بالقوات الجوية المصرية.

* هذه المقاتلة تُمثّل مفهوم الكم في المقام الأول (العدد الكبير مع تعددية المهام مقابل التكلفة التشغيل الاقتصادية).

– مقاتلات Mirage-2000 مُتعددة المهام التي تتفوق في أعمال السيطرة الجوية والقتال الجوي على الإرتفاعات فوق المتوسطة والشاهقة، مع القدرة على تنفيذ أعمال الدعم الإلكتروني، وكذا العمل في بيئة عدائية مليئة بالإعاقة الإلكترونية عالية الكثافة. لم تظهر حتى الآن نوايا لتطوير العدد الموجود بالقوات الجوية حاليا والبالغ 15 مقاتلة، حيث كانت هناك عروضاً فرنسية لتطويرها عام 2014، وكذلك مباحثات مع الجانب الإمارات للحصول على عدد من مقاتلات Mirage-2000-9 المتطورة، وإن كان خيار التطوير وزيادة العدد يُعد الأنسب للعمل مع مقاتلات Rafale.

* هذه المقاتلة تُمثّل مفهوم الكيف في المقام الأول (عدد محدود مع تكلفة تشغيل اقتصادية، وفاعلية عالية للسيطرة الجوية والدعم الإلكتروني، ويُمكن استخدامها في القذف الجوي التكتيكي عند الحاجة لدعم F-16).

– مقاتلات Rafale التي تُمثّل المفهوم الحقيقي لمقاتلة ” كل المهام Omnirole Fighter ” بقدارتها التكنولوجية الفائقة لتنفيذ كافة المهام القتالية جو-جو وجو-ارض وجو-سطح، وخاصة المهام ذات الطبيعة الخاصة، كإخماد الدفاعات الجوية وفتح الثغرات، وإختراق العمق، والقصف الجراحي الدقيق، والدعم الإلكتروني، والكمائن الجوية بأسلوب القتل الصامت، والسيطرة الجوية، والهجوم البحري.

* هذه المقاتلة تُمثّل مفهوم الكيف في المقام الأول (عدد محدود-متوسط [ 24 مقاتلة قابلة للزيادة إلى 36 – 48 ] مع تكلفة تشغيل باهظة، وفاعلية عالية جدا لكل المهام وخاصة تلك التي تتصف بالطابع شديد الخطورة منها، وتُشكل مزيجاً قاتلاً عند العمل مع Mirage-2000).

– مقاتلات MiG-29M/M2 ( MiG-35 ) Fulcrum-E/F مُتعددة المهام التي تتفوق في أعمال الإعتراض والدفاع الجوي، والممُيتة في القتال الجوي المُتلاحم، وتميّزت كونها أحدث إصدارات عائلة MiG-29 بقدراتها المُحسّنة والإضافية لحمل وتوجيه ذخائر جو-ارض الذكية عالية الدقة، والصواريخ الجوّالة والصواريخ المُضادة للسفن، وخواضن التشويش الإلكتروني ضد صواريح جو-جو الرادارية الحديثة، مع وسائل الرصد والتهديف الحراري / الكهروبصري عالية الدقة.

* هذه المقاتلة تمثل مفهوم الكم في المقام الأول (عدد متوسط قابل للزيادة مع فاعلية لحماية سماء الدولة تحت مظلة الدفاع الجوي مقابل تكلفة تشغيل متوسطة [ مقاتلة ثنائية المحرك تكلفتها اكبر من F-16 وMirage-2000 أحاديتي المُحرك ولكن اقل من Su-35 الثقيلة ذات الإستهلاك عالي الكثافة للوقود بما يفوق F-15 نفسها ]).

– مقاتلات Su-35S Super Flanker المُصممة في جوهرها لمهام التفوق الجوي Air Superiority وفرض السيطرة الجوية الكاملة فوق مسرح العمليات داخل المجال الجوي المعادي وداخل المجال الجوي الحيوي للدولة لتحييد المقاتلات الاعتراضية والهجومية للعدو وتغطية وحماية المقاتلات الهجومية التكتيكية الصديقة ( F-16 ~ Rafale ) او المقاتلات الاعتراضية الصديقة ( F-16 ~ MiG-29 ) او مرافقة وحماية الأهداف الجوية عالية القيمة كطائرات الانذار المبكر وطائرات النقل الاستراتيجي وطائرات التزود بالوقود جوا، إلى جانب كونها مقاتلات ضاربة Strike Fighter قادرة على حمل الذخائر الذكية والصواريخ الجوالة ومستودعات الحرب الإلكترونية الثقيلة، لتنفيذ أعمال الهجوم بعيد المدى ضد الأهداف الاستراتيجية والحيوية كالقواعد الجوية ومحطات القيادة والسيطرة ومحطات الانذار المبكر والقطع البحرية الثقيلة ( الحاملات – المدمرات).

* هذه المقاتلة تمثل مفهوم الكيف في المقام الأول (عدد محدود مع تكلفة تشغيل باهظة، وفاعلية عالية في المهام المتخصصة، وخاصة تلك التي تعتمد على فرض السيطرة الجوية الكاملة، أو الهجوم بالذخائر النوعية الثقيلة ضد الأهداف الضخمة / عالية الحصانة والتدريع التي تحتاج إلى قوة نيرانية هائلة).

4 Comments on سلاح الجو المصري يجمع بين خمس مقاتلات في آن واحد.. تعرّف إليها بالتفصيل

  1. يظل دائما محدودية الاعداد الحديثة التى بحوزة القوات الجوية المصرية عائقا خطيرا فى نظر الاستراتيجيين المصريين للوصول الى مرحلة الردع الكامل فالتهديد الامريكى عام ٢٠١١ ماثل للازهان فى نظر متخذى القرار والقيادة السياسية الحكيمة لكل من تسول له نفسه المساس بارض الكنانة فالعدد الامثل يجب ان يصل الى حد ادنى للردع فى نظرنا يجب ان يكون كالتالى :- عدد ٧٢ طائرة رافال كحد ادنى فئة f4 مع كامل التسليح والقدرة العالية على حمل صواريخ ردع حديثة ثم عدد ٩٦ للطائرات السوخوى ٣٥ كحد ادنى فعال واضافة عدد 128 طائرة للميراج ٢٠٠٠ مستعملة( ٦٨ من الامارات و٦٠ طائرة من فرنسا بالاضافة الى ١٤ f1R والحصول على الميكا ٢ المطور وستورم شادو / سكالبEG) مع توحيد الطراز ميراج 2000N /c/ 2000-5 للعمل بالقدرة القصوى مع الرافال F4/5الحديثة جدا وعدد ٧٢ f16 blook 70/ 72 وترقية ال٢٠ طائرة 2 blook5الى البلوك ٧٠ مع اجراء تعديل كامل للاسطول القديم وعديده ٢٢٠ f16 الى البلوك ٧٠/٧٢ خلال 24 : 36شهر على اكثر تقدير مع تصنيع للمحركات وقطع الغيار فى مصر بالكامل لخفض الكلفة مع زيادة عدد الميج ٣٥ الى عدد ٩٦ طائرة على الاقل مع توفير ١٤ ميراج f1R للاستطلاع مع ١٦ ميج ٣٥ للاستطلاع الاستراتيجى بقوة مع الحصول على طراز متخصص فى القذف الجراحى بعيد المدى ونرجح الطراز سوخوى ٣٤s بعدد لايقل عن ٩٦ طائرة مع كامل التسليح الذى استخدم بكفاءة فى سوريا مع تزويده بصواريخ ثقيلة لمدى ١٦٠ الى ٣٢٠ كم مع صاروخ ياخونت/براهموس البحرى الحصول على قدرة ردع اضافية مكونة من عدد ٤٨ طائرة H6K الصينية مزودة بصواريخ كروز متعددة المهام لمدى ٣٠٠ كم مع تطوير وتعديل واعادة تأهيل ٣٦ طائرة قديمة tu16 بادجر الى مستوى H6K والحصول على ٣٦ طائرة سوخوى ٢٥ معدلة للقتال والقذف وادخال JF17 b 3 للخدمة وتطوير كل من الفاجيت و فانتوم f4 وميراج ٥ وباقى طرز الطائرات القاذفة المقاتلة بالتعاون مع كل من اوكرانيا وروسيا وفرنسا وامريكا والصين لتظل لمدة ٢٠ عاما على الاقل بكامل قدراتهم لتتحول مصر الى المركز الرابع فى ترتيب اقوى قوات جوية فى العالم بعدد ١٥٥٠ طائرة تشتمل على اكثر من٨٦٣ طائرة حديثة (مع اخراج ميج ٢١ ومافى مستواها من الخدمة واستبدالهم بالJF 17 b3 المصنعة محليا” بعدد ٤٩٠ طائرة) لامكان التعامل مع ٢ الى ٣ تهديد جوى خطير فى آن واحد وهو الهدف الذى يجب ان يصبو اليه الاستراتيجيين العسكريين كحد ادنى وبدء تجهيز قدرات البنية التحتيةللسلاح الجوى المصرى لاستقبال الطراز سوخوى ٥٧ s الجديد للدخول الى الخدمة من العام ٢٠٢٣ ان شاء الله

  2. تملك القوات الجوية المصرية أسطول من الطائرات فاقد لأي فاعلية مقابل ماتملكة القوات الجوية الإسرائيلية , الأفضل لمصر التركيز على النوعية التي تحقق لها التكافوء أن لم يكن التفوق, الإتجاه للسلاح الروسي مؤخراً خطوه في الإتجاه الصحيح .

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.