سفينة حربية أميركية عبرت أمام ارخبيل متنازع عليه في بحر الصين

المدمرة الأميركية "جون إس ماكين"
المدمرة الأميركية "جون إس ماكين"

قال المتحدث باسم الأسطول السابع الميجور راين مومسن إن سفينة حربية أميركية اقتربت من أرخبيل تطالب به بكين في بحر الصين الجنوبي في 13 أيلول/ سبتمبر الجاري، تأكيدا ل”حرية الملاحة” في تلك المنطقة.

وقامت فرقاطة الصواريخ “يو اس اس واين اي” برحلة قرب جزر باراسيلز “لمواجهة القيود المفروضة على حق المرور من قبل الصين وتايوان وفيتنام، وكذلك للطعن في مطالب الصين” بهذا الارخبيل، وفقا للمتحدث.

وتطالب بكين بسيادتها على بحر الصين الجنوبي على غرار العديد من الدول الآسيوية مثل تايوان والفيليبين وبروناي وماليزيا وفيتنام.

وخلال الأشهر القليلة الماضية، زادت الولايات المتحدة من عمليات الملاحة التي تثير غضب بكين. وقال مومسن “هذه المهام تتم بسلام وبدون تحيز لصالح بلد ما أو ضد بلد معين”.

وأضاف “بهذه العملية، أثبتت الولايات المتحدة أن الصين لا يمكنها أن تدعي أن هذه المنطقة ضمن مياهها الإقليمية” وأن مطالبات الصين بشأن أرخبيل باراسيلز تتعارض مع القانون الدولي.

تأتي هذه العملية الجديدة للبحرية الأميركية في الوقت الذي تضاعف فيه أبرز قوتين عالميتين، تخوضان حربا تجارية منذ العام الماضي، مؤشرات التهدئة مع اقتراب موعد المحادثات التجارية في واشنطن في تشرين الاول/اكتوبر.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.