مدمرة أميركية ترسو في ميناء بيروت.. والسبب؟

المدمرة الأميركية
المدمرة الأميركية يو إس إس راماج في مرفأ بيروت في 14 أيلول/سبتمبر 2019

قالت السفارة الأميركية لدى لبنان، في بيان لها، إن المدمّرة “يو إس إس راماج”، رست لفترة قصيرة في لبنان. ويأتي دخول هذه السفينة الحربية الأميركية، إلى المياه الإقليمية اللبنانية، في ظل تأجج التوتر في المنطقة، بشكل حاد.

وأشارت السفارة في بيانها، إلى أن المدمرة، القادرة على اعتراض صواريخ باليستية، رست السبت ليوم واحد في مرفأ بيروت “على هامش مشاركتها في الجهود المبذولة لضمان حرية الملاحة والتبادل الحرّ في البحر المتوسط”.

وأضاف البيان، أن دعوة وُجّهت إلى “مسؤولين أميركيين ولبنانيين” لحضور حفل استقبال على متن السفينة.

ووفقا للبيان، أشارت السفيرة الأميركية لدى لبنان إليزابيث ريتشارد، وكذلك قائد القوات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأميرال جيمس مالوي،  إلى “التزام الولايات المتحدة” بأن تكون “شريكاً قوياً” للجيش اللبناني، “بهدف تعزيز التعاون العسكري وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وقالت السفيرة: “تلك السفينة الأميركية الاستثنائية، الراسية في هذه المدينة اللبنانية الاستثنائية، تقول الكثير عن الشراكة بين الجيشين الأميركي واللبناني”.

في الفترة الأخيرة توتر الوضع بشكل حاد بين الولايات المتحدة وحلفائها من جهة وإيران وحلفائها من جهة أخرى ومن بينهم “حزب الله” اللبناني.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.