أردوغان يحذر واشنطن بأن التدخل العسكري التركي في شمال سوريا قد يكون وشيكاً

مركبات تركية
مركبات عسكرية تركية تسير على دورية في قرية الحشيشة السورية على مشارف بلدة تل أبيض على الحدود مع تركيا، في 8 سبتمبر 2019 تنفيذاً للاتفاق الأميركي التركي حول إنشاء "منطقة آمنة" (AFP)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في الأول من تشرين الأول/أكتوبر الجاري أن صبر تركيا بدأ ينفد من الولايات المتحدة في مسالة إقامة المنطقة الآمنة في شمال سوريا، وحذر من أن التدخل العسكري التركي قد يكون وشيكاً، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال إردوغان في خطاب متلفز “ليس أمامنا اليوم من خيار سوى المضي في الطريق الذي اخترناه”، مضيفا “لقد حاولنا كل شيء وصبرنا كثيرا (…) لم بعد بإمكاننا تضييع أي لحظة”.

وكانت تركيا توصلت مع الولايات المتحدة في آب/اغسطس الماضي الى اتفاق لاقامة منطقة عازلة بين الحدود التركية السورية ومناطق انتشار قوات وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها أنقرة منظمة “إرهابية”.

وسبق أن وجه إردوغان تحذيرا الى واشنطن مفاده أن تركيا تعطي مهلة حتى آخر أيلول/سبتمبر لتحقيق تقدم ملموس نحو إقامة المنطقة الآمنة، وما لم يتحقق ذلك فإن تركيا ستتحرك عسكريا بمفردها.

وإضافة الى إبعاد المسلحين الاكراد عن حدود بلاده، فإن الرئيس التركي يرغب أيضا في نقل نحو مليوني لاجىء سوري في بلاده اليها.

وفي حال قام الجيش التركي بالفعل بالتدخل عسكريا في شمال سوريا، فسيكون الثالث من نوعه في سوريا منذ العام 2016.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate