بوتين يشرف على تدريبات عسكرية شملت إطلاق صواريخ استراتيجية

فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الدفاع الصيني وي فنغه يشاهدان لقطة من موكب المشاركين في التدريبات العسكرية "فوستوك 2018" (الشرق 2018) في منطقة تدريب تسوغول على مقربة من الحدود الصينية والمنغولية في سيبيريا، في 13 أيلول/سبتمبر 2018 (AFP)

أشرف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 17 تشرين الأول/أكتوبر الجاري على مناورات عسكرية شملت 12 ألف جندي واطلاق 16 صاروخا بالستيا وعابراً كما أظهرت صور بثها التلفزيون الروسي، وقث ما نقلت وكالة فرانس برس.

والتدريبات التي أطلق عليها اسم “غروم-2019” تجري منذ الثلاثاء في مختلف أنحاء روسيا وتشمل اطلاق صواريخ بالستية من نوعي “يارس” و”سينيفا” كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية.

وبث التلفزيون الروسي مشاهد لبوتين يستقبله وزير الدفاع سيرغي شويغو ثم يشرف على هذه المناورات انطلاقا من المركز الوطني لمراقبة الدفاع، أبرز مركز قيادة للجيش الروسي.

وبحسب الجيش الروسي فان 12 ألف جندي يشاركون في هذه التدريبات “ذات الطبيعة المحض دفاعية” والهادفة الى “تدريب القوات على تطبيق اجراءات تهدف الى ردع عدو محتمل”.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن غواصات من الأسطول الروسي أطلقت صواريخ بالستية في بحر بارنتس في القطب الشمالي واوخوتسك في أقصى الشرق. وسقطت الصواريخ في كامتشاتكا (أقصى الشرق) وفي موقع تدريب في شمال غرب البلاد.

وأكدت الوزارة أن كل الصواريخ “بلغت أهدافها”.

وتأتي هذه التدريبات بعد أكثر من شهرين من انسحاب روسيا من معاهدة نزع الاسلحة الموقعة بين واشنطن وموسكو في حقبة الحرب الباردة والتي كانت تحظر الصواريخ التي يراوح مداها بين 500 و 5500 كلم.

وتنظم روسيا عادة مناورات عسكرية ضخمة خصوصا في ايلول/سبتمبر بمشاركة عشرات آلاف الجنود.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate