بين بكين وهونغ كونغ…. إستعراض للقوة وتحديات

صواريخ DF-5B الباليستية
عربات عسكرية تحمل صواريخ DF-5B الباليستية عابرة للقارات خلال مشاركتها في العرض العسكري في ساحة تيان أنمين في بيجينغ في 1 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2019، في العيد السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية. (فرنس برس)

استعرضت الصين في 1 تشرين الأول/ أكتوبر، قوتها بعرض عسكري هو الأكبر بتاريخ البلاد بمناسبة الذكرى السبعين لقيام النظام الشيوعي، مقابل تظاهرات تحدٍ في هونغ كونغ من قبل ناشطين مؤيدين للديموقراطية تعهدوا إفساد الاحتفالات، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس للأنباء.

وضم العرض العسكري في بكين 15 ألف عسكري ومئات الدبابات والطائرات الحربية، بحضور أعلى المسؤولين في البلاد الذين تجمعوا على شرفة ساحة تيان أنمين من حيث أعلن ماو تسي-تونغ تأسيس الصين الشعبية في 1 تشرين الأول/أكتوبر 1949.

وأعلن الرئيس شي جينبينغ، مرتدياً زي ماو، عند إعلانه إطلاق الاحتفالات “لا شيء يمكن أن يزعزع أسس أمتنا العظيمة. لا شيء يمكن أن يمنع الأمة والشعب الصنيين من المضي قدماً”.

وتجمع آلاف المشاركين في ساحة تيان أنمين، ملوحين بالرايات الحمراء مع مرور الرئيس الصيني أمام قوات العرض العسكري، قبيل بدئه، وهو أكبر عرض نظم في الصين على الاطلاق، بحسب صحيفة “غلوبال تايمز” القومية.

وافتتحت مروحيات العرض العسكري بتشكيلها رقم “70” في سماء العاصمة الصينية التي تعلوها سحابة من التلوث.

واستعرضت أهم التقنيات العسكرية الصينية، خصوصاً الصاروخ النووي العابر للقارات “دي أف-41″، الذي يعرض للمرة الأولى.

وهذا الصاروخ الذي يبلغ مداه 14 ألف كلم يمكن نظرياً أن يصل إلى الولايات المتحدة.

-“وضع خطر جداً”-

يهدف هذا الحدث إلى تحريك المشاعر الوطنية عبر الاحتفاء بصعود قوة الصين الشعبية في السنوات الماضية وتحولها لثاني قوة اقتصادية في العالم.

لكن على بعد ألفي كلم جنوب بكين، دعا متظاهرون في هونغ كونغ، يتحدون النظام الشيوعي منذ 4 أشهر، إلى “يوم غضب” الثلاثاء، وهو يوم عطلة أيضاً في هذه المستعمرة البريطانية السابقة التي أعيدت إلى الصين عام 1997.

وحذر الاثنين جون تسي، وهو مسؤول كبير في الشرطة المحلية، “نتوقع أن يكون الوضع غداً خطيراً جداً جداً”.

وقال إن “مثيري أعمال الشغب المتطرفين هم بصدد رفع مستوى عنفهم. إن عمق ومدى عنفهم يظهر أنهم يتحضرون أكثر وأكثر لأفعال إرهابية”.

ومنذ صباح الثلاثاء، كثفت سلطات هونغ كونغ الرقابة على الهويات والحشد في الشوارع ووسائل النقل العام، فيما أغلقت أكثر من 12 محطة مترو.

ويريد المتظاهرون الاستفادة من هذه المناسبة ليؤكدوا استياءهم من النظام الصيني، والتنديد بتراجع الحريات وخرق مبدأ “شعب واحد، نظامان”، وفق رأيهم، الذي تدار هونغ كونغ بموجبه منذ عام 1997.

متحدثاً مساء الاثنين، أعلن شي جينبينغ التزامه مواصلة العمل بموجب هذا المبدأ، مدافعاً في الوقت نفسه عن الوحدة الوطنية.

وقال الرئيس الصيني “الوحدة، هي الحديد والصلب، هي مصدر القوة”، فيما أوحى نظامه في الأشهر الأخيرة باحتمال التدخل في هونغ كونغ لإعادة النظام.

لكن وبعد 30 عاماً على القمع الدموي للحراك الديموقراطي في ساحة تيان انمين في بكين، الذي تسبب بتوقف للنمو الاقتصادي الصيني حينها، يشكك العديد من الخبراء بأن يخاطر النظام الصيني بالقيام بالخطوة نفسها في هونغ كونغ التي تعد مركزاً مالياً عالمياً.

ويعدّ شي جينبينغ، الذي عزز أكثر سلطة الحزب الشيوعي الصيني منذ وصوله للحكم في عام 2012، أقوى رئيس صيني منذ حقبة ماو (1949-1976).

وتمجد السلطة الدور التاريخي لماو تسي-تونغ كمؤسس للنظام الشيوعي، مع التعتيم على جوانبه المأساوية.

ووفق حصيلة أشار إليها العديد من المختصين بالشؤون الصينية في الخارج، فإن الحملات السياسية والاقتصادية التي أطلقها “القائد الكبير” ترجمت بمقتل 40 إلى 70 مليون شخص.

 ويتحدى الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوة بكين، فقد أطلق العام الماضي حرباً تجارية ضدها، بفرضه رسوم جمركية عقابية. وبدأت نتائج هذه الإجراءات تظهر على الاقتصاد الصيني.

وتجرى الاحتفالات تحت رقابة مشددة، حيث سمح فقط لحشد اختير بعناية بمشاهدة العرض العسكري في جادة “السلام الأبدي” في بكين.

وتلا العرض العسكري مرور موكب كبير يضم 100 ألف شخص يسيرون حول 70 مركبة خاصة بالمهرجان، مع راية وطنية عملاقة وصورة لماو.

وانتهى اليوم بعرض للألعاب النارية أطلقت من ساحة تيان انمين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate