ترامب: السعودية وافقت على الدفع مقابل المعدات والتعزيزات العسكرية و”كل شيء نفعله”

دونالد ترامب
الرئيس الأميركي دونالد ترامب وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في البيت الأبيض في العاصمة ‏واشنطن يوم 20 آذار/مارس آذار 2018 (وكالة رويترز)‏

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 11 تشرين الأول/أكتوبر الجاري إنّ السعودية وافقت على الدفع مقابل “أي شيء تقوم به” الولايات المتحدة، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وجاء ذلك في تصريحات صحفية، أدلى بها ترامب، من البيت الأبيض في واشنطن، عقب إعلان وزارة الدفاع “البنتاغون” إرسال قوات ومعدات دفاعية إلى السعودية لتعزيز قدرات الدفاع عن المملكة ضد التهديدات الإيرانية.

وأضاف: “سنرسل قوات وتعزيزات إلى الشرق الأوسط لمساعدة السعودية، فهي (الرياض) وافقت على أن تدفع لنا مقابل أي شيء نفعله”، مشيراً إلى أن “السعودية تكفلت بدفع جميع تكاليف الدعم الأميركي، ونحن نقدر ذلك”.

وفي وقت سابق، أعلن البنتاغون اعتزامه إرسال ألفيّ جندي إضافيين إلى السعودية، وسربين من الطائرات ومنظومتي “ثاد” و”باتريوت” الدفاعيتين، دون تحديد جدول زمني لذلك.

ويرفع قرار البنتاغون عدد القوات الأميركية التي تم نشرها في السعودية منذ هجمات شركة “أرامكو” في أيلول/سبتمبر الماضي إلى 3 آلاف جندي.

ومنتصف أيلول/سبتمبر الماضي، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي “بقيق” و”خريص” التابعتين لـ”أرامكو”، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنته جماعة “الحوثي”.

فيما اتهمت واشنطن والرياض، إيران بالمسؤولية عنه، لكن طهران نفت ذلك.

وعقب ذلك، نشرت واشنطن ألف جندي في السعودية ردا على الهجمات.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate