رداً على الصين.. أول إطلاق ناجح لصاروخ مضاد للسفن أميركي قرب جزيرة غوام

صاروخ أميركي
السفينة الحربية الساحلية يو إس إس غابرييل جيفوردز الأميركية تطلق صاروخ سترايك البحري (NSM) خلال مناورات قبالة غوام (موقع CNN)

في الوقت الذي قامت فيه الصين باستعراض بعض من أسلحتها القوية خلال الاحتفالات بالذكرى السبعين لتأسيس الدولة الشيوعية الأسبوع الماضي، اختبرت البحرية الأميركية أحدث صواريخها في المحيط الهادئ.

ففي 4 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، قامت البحرية الأميركية بتنفيذ اختباراً ناجحاً لصاروخ مضاد للسفن من طراز NSM بالقرب من جزيرة غوام، وهو صاروخ يُصعب رصده على الرادار ويمكنه المناورة لتجنب دفاعات العدو.

وفي التفاصيل، قال أسطول المحيط الهادئ، في بيان إن سفينة القتال الساحلية للقوات البحرية للولايات المتحدة Gabrielle Giffords من نوع Independence أظهرت بنجاح قدرات صاروخ NSM، يوم 1 تشرين الأول/أكتوبر، خلال تدريبات Pacific Griffin”، مشدداً على أن هذه العملية “تمثل أول إطلاق لهذا الصاروخ في منطقة المحيطين الهندي والهادئ”.

وفي هذا الإطار، قال القائد في البحرية الأميركية، ماثيو ليمان، تعليقاً على هذه الاختبار: “أنا فخور جدا بعملنا الجماعي الذي أدى إلى الإطلاق الناجح لـ NSM”.

ويمثل صاروخ NSM المضاد للسفن سلاحاً عالي الدقة بعيد المدى من صناعة شركة رايثيون، يمكنه تحديد موقع الوحدات البحرية للعدو وتدميرها على بعد 100 ميل بحري (185 كيلومترا).

ويحلق الصاروخ على ارتفاعات منخفضة للغاية فوق سطح البحر، ولديه القدرة على تتبع التضاريس، ويستخدم جهازا مطورا للتوجيه الذاتي لضرب الأهداف بدقة في الظروف المعقدة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate