في أعقاب انهيار المفاوضات النووية.. كوريا الشمالية تهدّد باستئناف تجاربها النووية والصاروخية

صاروخ كوري
رجل كوري جنوبي يراقب الأخبار التي تعرض لقطات فيديو لإطلاق كوريا الشمالية للصواريخ في 12 شباط/فبراير 2017 (AFP)

هددت كوريا الشمالية في 10 تشرين الأول/أكتوبر الجاري باستئناف تجاربها النووية والصارخية بعيدة المدى، معتبرة الإدانات الخارجية لتجاربها “استفزازًا خطيرًا”، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

جاء ذلك على لسان وزارة خارجية كوريا الشمالية في أعقاب انهيار المفاوضات النووية بين واشنطن وبيونغ يانغ، في السويد.

وأعربت الوزارة في بيان عن معارضتها الشديدة لإدانة الدول الأوروبية العضو في مجلس الأمن الدولي لتجارب بيونغ يانغ الصاروخية الأخيرة.

وقالت إن “لصبرنا حدود” وتلك الإدانة تدفعنا لإعادة النظر فيما إذا كنا سنحافظ على خطوات نزع السلاح التي شرعنا فيها لبناء الثقة مع الولايات المتحدة.

وعقد مسؤولون كوريون شماليون وأميركيون الأسبوع الماضي جولة جديدة من المحادثات في العاصمة السويدية استوكهولم، بعد أشهر من الجمود.

وبعدها بيومين، قال كبير المفاوضين النوويين لكوريا الشمالية، كيم ميونغ-غيل، إن الولايات المتحدة فشلت في تقديم اقتراح جديد في مفاوضاتها مع بيونغ يانغ، محذرا من أن هذا النهج قد تكون له “عواقب وخيمة”.

ومؤخراً، دعت 6 دول أوروبية، في بيان، كوريا الشمالية إلى “الانخراط بحسن نية في مفاوضات مجدية مع الولايات المتحدة، واتخاذ خطوات ملموسة للتخلي عن جميع أسلحة الدمار الشامل”.

البيان جاء عقب انتهاء جلسة مشاورات مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي الثلاثاء ، لبحث التجارب الصاروخية الأخيرة التي أجرتها كوريا الشمالية في 2 أكتوبر/تشرين أول الجاري.

والبيان وقعه مندوبو دول بريطانيا وفرنسا وألمانيا (التي دعت للجلسة)، إضافة إلي بلجيكا وبولندا وأستونيا.

وذكر أن الدول الست “تدين هذه الأعمال الاستفزازية التي تقوض الأمن والاستقرار الإقليميين وتشكل انتهاكًا واضحًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة”.

وتخضع كوريا الشمالية، بسبب برنامجيها النووي والصاروخي، لسلسلة من العقوبات الاقتصادية والتجارية والعسكرية، بموجب حزمة قرارات اتخذها مجلس الأمن الدولي، منذ 2006.

وتقول بيونغ يانغ إن قرارات الأمم المتحدة التي تحظر عليها استخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية تنتهك حقها في الدفاع عن النفس.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate