قائد أميركي: مناورات الأسد الأفريقي 2020 بالمغرب ستكون الأكبر حتى اليوم

مناورات الأسد الإفريقي-2019
مناورات الأسد الإفريقي-2019 في ضواحي مدينة أغادير في المغرب في 3 نيسان/ أبريل 2019

يتطلع الجيش الأميركي للنسخة القادمة من مناورات الأسد الأفريقي التي ستجرى في ربيع عام 2020 القادم والذي تعتبر أكبر مناورة عسكرية في القارة الأفريقية، وفق ما نقل الموقع المغربي للدفاع.

في هذا الإطار، صرّح الجنرال روجر كلوتير بأن العمل مع المغرب قد بدأ من أجل رفع مناورات الأسد الأفريقي نحو مستوى آخر وذلك بعد الالتقاء مع ضباط في الجيش المغربي للبدء في تطوير مختلف العمليات التي ستجرى في المناورة، معتبراً أن هذا التمرين جزء من التعاون الأميركي المغربي المشترك لتطوير قدرات كلا البلدين في التعامل مع التهديدات التي تعرفها القارة الأفريقية.

وأضاف المسؤول أنه سيتم نقل كتيبة أمبركية كاملة للمشاركة في المناورة في الإشارة لكتيبة من اللواء 173 المحمول جواً الذي يتواجد في إيطاليا للمشاركة في المناورات المغربية الأميركية، الأمر الذي سيسمح باختبار قدرات النشر السريع لهذه الوحدات رفقة الوحدات المظلية المغربية والقيام بالمهمات العسكرية البالغة الدقة.

بالإضافة إلى العمليات المحمولة جواً، سيشمل الأسد الأفريقي 2020 التخطيط الميداني واللوجستي الاستراتيجي، عمليات قتالية بحرية، عمليات للقوات العمليات الخاصة وحتى عمليات جوية تشمل القاذفات الاستراتيجية و عدد من المقاتلات الامريكية المتواجدة في اوروبا مع سلاح الجو المغربي.

وختم الجنرال قائلاً: “ما زلنا نعمل على القوى التي ستظهر في المناورة. ستكون المناورة أكبر مرتين أو ثلاث مرات عما كانت عليه في العام الماضي. نيتي أن يكون هذا أكبر تمرين عسكري يحدث في تاريخ القارة الأفريقية”.

يُشار إلى أته خلال فعاليات تمرين الأسد الأفريقي 2019 ، شارك 2500 جندي وقوات من السنغال وتونس وإسبانيا وفرنسا وكندا والمملكة المتحدة بالاضافة للولايات المتحدة والمملكة المغربية التي تستضيف التمرين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate