قاذفات بي-1بي لانسر بالسعودية قادرة على “ضرب أي خصم” بالعالم (واشنطن)

قاذفة بي-1 بي
قاذفة بي-1 بي لانسر تابعة لسلاح الجو الأميركي تتزوّد بالوقود من طائرة KC-135 Stratotanker بالقرب من بحر الصين الشرقي، في 18 سبتمبر 2017 (AFP)

أعلنت واشنطن، قدرة قاعدة جوية سعودية، تستخدمها، على إجراء عمليات قتالية، بعد “استقبالها قاذفة بعيدة المدى قادرة على ضرب أي خصم في أي مكان بالعالم”، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأفاد حساب القيادة المركزية الأميركية الرسمية عبر تويتر، في وقت متأخر من مساء 25 تشرين الأول/أكتوبر الجاري أن “قاذفات (B-1B) هبطت في قاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية بعد الطيران مباشرة من قاعدة (إلسورث)الجوية في ولاية ساوث داكوتا”.

وأضاف: “(B-1B) هي قاذفة إستراتيجية بعيدة المدى قادرة على ضرب أي خصم في أي مكان في العالم، وهذا يدل على قدرة قاعدة الأمير سلطان الجوية على إجراء العمليات القتالية”، مرفقا ذلك بمقطع فيديو لهبوط قاصفات.

تزامن ذلك مع اتهام مستشار رئيس البرلمان الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، كل من “أمريكا وإسرائيل والسعودية، باستغلال المطالب الحقيقية للشعب العراقي، لتهيئة الأجواء للتدخل الأجنبي في العراق”، وفق ما أوردته وسائل إعلام لحساب منسوب وغير موثوق لـ”عبد الليهان”، عبر تويتر.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من طهران بشأن صحة ذلك الاتهام.

والجمعة، خرجت تظاهرات عدة شملت محافظات العراق، في موجة تصعيد جديدة ضد الحكومة احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية، ما أدى إلى وقوع عشرات القتلى، إثر مواجهات مسلحة، في ثاني موجة احتجاجات عنيفة في العراق خلال الشهر الجاري، حيث قتل 149 محتجا و8 من أفراد الأمن قبل نحو أسبوعين.

والاثنين الماضي، وصل وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، السعودية في زيارة مفاجئة، وأجرى عدة لقاءات رفيعة المستوى تضمنت مباحثات مع العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، قبل أن يصل العراق الأربعاء لإجراء مباحثات رسمية.

ومؤخرا، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) اعتزامها إرسال ألفي جندي إضافيين إلى السعودية، وسربين من الطائرات ومنظومتي “ثاد” و”باتريوت” الدفاعيتين، دون تحديد جدول زمني لذلك.

ويرفع قرار البنتاغون عدد القوات الأمريكية، التي تم نشرها في السعودية منذ هجمات شركة “أرامكو” في سبتمبر/ أيلول الماضي، إلى 3 آلاف جندي.

ومنتصف سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي “بقيق” و”خريص” التابعتين لـ”أرامكو”، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنته جماعة “الحوثي”، فيما اتهمت واشنطن والرياض، إيران بالمسؤولية عنه، لكن طهران نفت ذلك.

وعقب ذلك، نشرت واشنطن ألف جندي في السعودية ردا على الهجمات.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.