ماذا تعرف عن مقاتلة الجيل الرابع المُتقدّم الفرنسية “رافال”؟ (3)

مقاتلة رافال
صورة مأخوذة من طائرة تزويد بالوقود طراز بوينغ C-135 في الولايات المتحدة تظهر مقاتلة رافال فرنسية تحلق خلال تدريب بين إيستر في جنوب فرنسا وباريس قبيل العرض الجوي العسكري في الباستيل يوم 9 يوليو 2012 (AFP)

محمد الكناني

حزمة الحماية والحرب الإلكترونية:

حزمة الحرب الإلكترونية المتطورة جدا ” SPECTRA ” أو ” معدات الحماية الذاتية المضادة للتهديدات المحيطة بالطائرة رافال Self-Protection Equipment Countering Threats to Rafale Aircraft “، من إنتاج شركة تاليس Thales، وتُعد واحدة من أفضل حزم الحرب الإلكترونية للمقاتلات على مستوى العالم يتم التحكم بها بواسطة كمبيوتر مٌكوّن من ثلاث معالجات متطورة، وتتألف هذه المنظومة من الآتي:

(1) نظام الرصد DBEM Détection et Brouillage Electromagnétique ويقوم بمهام الإستخبار الالكتروني والإشاري SIGINT / ELINT Signal Intelligence & Electronic Intelligence لاعتراض الإشارات الرادارية واللاسلكية المعادية من مسافة تصل الى 250 كم ويقوم بتعريفها Identify وتحديد موقعها Localize وتصنيفها من حيث الأولوية Prioritize من مسافة تصل إلى 200 كم ( يعمل كرادار راصد ) مع إرشاد الرادار الأساسي او منظومة الرصد والتعقب البصري / الحراري لموضع الهدف بنسبة خطا اقل من 1° فقط ويعمل في نطاق 360° لكشف كافة العدائيات المحتملة من كل الجهات، كما يمكنه العمل بنمط سلبي Passive Detection ضد رادارات الدفاع الجوي الأرضية لتحديد مواقعها ومقارنتها ببيانات التضاريس الأرضية لإرشاد الطيّار لأكثر المسارات الآمنة بعيدا عن نطاقات كشف الرادارات، واضافة إلى ذلك فإنه يقوم برسم الخرائط الأرضية عالية الدقة مثل الرادار بل ويمكنه تحويل كل مايرصده إلى هدف لتوجيه اسلحة المقاتلة ناحيته (منظومة سبكترا يُمكنها توجيه اسلحة وذخائر الرافال بجانب الرادار ومنظومة الرصد الحراري).

(2) نظام التشويش DECM ويتكون من 3 هوائيات مصفوفة مسح الكتروني نشط AESA Active Electronically Scanned Array ذات 3 انماط تشويش هجومي ودفاعي وشبحي ( النمط الشبحي يعمل على تقليل بصمة الرافال عبر التحليل والمُعالجة الخداعية ضد موجات الرادار المعادية لمنع ارتدادها لمُرسلها فيما يُعرف باسم التشويش الخداعي Deception Jamming ) تغطي المجال المحيط بالمقاتلة بزاوية 360°، وكل هوائي منها يمكنه استخدام تقنية الشعاع الرفيع Thin Beam للتشويش على رادارات المقاتلات المعادية بصورة انتقائية ويُمكنه ايضا العمل ضد اكثر من رادار في وقت واحد، كما يُستخدم للتشويش على البواحث الرادارية النشطة للصواريخ.

(3) نظام التحذير ضد الصواريخ المقتربة DDM-NG Détecteur de Départ Missile Nouvelle Génération وهو نظام انذار يعمل بالاشعة تحت الحمراء مضاد للصواريخ ذات التوجيه الحراري Infrared Missile Warning Sensor ويتكون من مستشعرين حراريين على شكل عين السمكة يتم تركيبهم على اعلى جانبي دفة المقاتلة يعملان على رصد و تحديد الصواريخ الحرارية المطلقة مع تفادي انظمة التحذير الكاذبة ويوفّران زاوية كشف 360°، ويمكن استخدامه ايضا لتوجيه الأسلحة ( يمكنه اطلاق وتوجيه الذخائر او الصواريخ جو-جو الحرارية ضد الاهداف في زاوية 360° حوال المقاتلة ) او اطلاق وسائل التشويش الحراري النشطة مُستقبلاً DIRCM Directional Infrared Countermeasures والنظام سلبي لا يُصدر أية انبعاثات تكشف موقع المقاتلة.

(4) نظام التحذير ضد أشعة الليزر DAL Detecteur d’Alerte Laser الصادرة من أجهزة التوجيه وقياس المسافات بالليزر لدى أنظمة الدفاع الجوي وطيران العدو.

(5) أنظمة دفاعية لإطلاق الشعلات الحرارية Flares المُضللة للصواريخ الموجهة بالاشعة تحت الحمراء والرقائق المعدنية Chaffs المُضللة للصواريخ الموجهة راداريا.

صورة للمنظومة:

التسليح:

– مدفع GIAT 30/M791 عيار 30 مم للقتال التلاحمي مزود بـ125 طلقة ذات سرعة اطلاف 1025 متر / ثانية وكثافة نيرانية متعددة الاختيارات 300 و600 و1500 او 2500 طلقة / دقيقة وتُقدّر السّرعة المثالية للاطلاق 810 متر / ثانية مع كثافة نيرانية 750 طلقة / دقيقة.

– صاروخ MICA-EM جو-جو موجه بالرادار النشط بنظام اضرب وانسى Fire & Forget مع نظام تحديث لبيانات الهدف بواسطة وصلة بيانات Data-link ويحتوي على قدرة هائلة على مقاومة التشويش الالكتروني ECCM Electronic Counter-Countermeasures ويبلغ مداه 80 كم ويعد من الادق والافضل في فئته في العالم حيث يتميز بمنطقة قتل او لا هروب NEZ No Escaping Zone تقدر بـ50 كم مقابل 30 كم للامرام حيث يصعب الافلات منه في هذه المسافة، ويتميز ايضا بتقنية فوهات الدفع الموجه في المحرك TVN Thrust Vectoring Nozzles حيث يمكن لفوهة العادم ان تتحرك في عدة اتجاهات لتكفل ميزة المناورة الحادة للالتفاف في زاوية 360° لضرب الأهداف خلف المقاتلة بخلاف وجود ميزة الإمساك بالهدف بعد الإطلاق LOAL Lock-on After Launch بحيث يتم تزويده ببيانات واحداثيات الهدف بعد اطلاقه في حالة التشويش على رادار المقاتلة وذلك عبر وصلة البيانات من رادار مقاتلة اخرى صديقة او عن طريق منظومة الحرب الالكترونية SPECTRA ( يمكن توجيه الصاروخ بوساطة منظومة سبكترا ولكن لابد أولا من استخدام الرادار للإمساك بالهدف سواء قبل او بعد إطلاق الصاروخ ثم يمكن إطفاء الرادار بعدها [ في نمط القتل الصامت يتم الإعتماد على الرصد السلبي واطفاء الرادار لتجنب التعرض للكشف بسبب انبعاثاته الكهرومغناطيسية المستمرة حتى الوصول للمسافة المطلوبة لإطلاق الصاروخ فيتم تشغيله للامساك بالهدف واطلاق الصاروخ ثم اطفائه مرة اخرى ]، حيث سيعتمد الصاروخ بعد ذلك على وصلة البيانات في استلام الإحداثيات عن الهدف من اي رادار اخر او من منظومة SPECTRA الى ان يقوم بتشغيل باحثه الراداري الخاص ).

– صاروخ MICA-IR جو-جو موجه بالاشعة تحت الحمراء ذات منظومة عالية الحصانة ضد التشويش الحراري IRCCM IR Counter-Countermeasures ويبلغ مداه الاقتصى 60 كم ويمتلك أيضا نفس مميزات الميكا الراداري من حيث فوهات الدفع الموجه وقدرات المناورة في زاوية 360° في حالة التوجيه بالخوذة او عبر المستشعرات المنتشرة على هيكل المقاتلة للـSPECTRA او الـOSF بخلاف دقته الهائلة في الاصابة وقدرة ضرب أية اهداف جوية بما فيها الصواريخ جو-جو وارض-جو والطائرات بدون طيار ويتميز بإمكانية استخدام باحثه الحراري كنظام استشعار اضافي للمقاتلة على طرفي جناحيها ليقوم بتوفير صور حرارية لنظام معالجة البيانات المركزي ( دائما مايتواجد الميكا الحراري على طرفي اجنحة الرافال ليتم استخدامه كمستشعر حراري اضافي للرصد ).

– صاروخ Meteor جو-جو المتطور وهو موجه بالرادار النشط Active Radar مع نظام تحديث معلوماتي لمنتصف المسافة Mid-Course Update قبل تشغيل راداره الخاص ويبلغ مداه 100+ كم، وسيتم دمجه ضمن حزمة تطوير F3R.

– صاروخ SCALP EG ( يعرف أيضا لدى سلاح الجو البريطاني باسم Storm Shadow ) جو-أرض شبحي جوّال موجه بنظام بالملاحة بالقمر الصناعي GPS والملاحة بالقصور الذاتي INS ونظام تيركوم TERCOM Terrain Contour Matching او كفاف التضاريس للطيران على الارتفاع المنخفض لتفادي الدفاعات الجوية مع نظام تصوير حراري للمرحلة الاخيرة لتصوير الهدف ومراجعته بصورته المُخزنة لديه مسبقا قبل اصابته. ويبلغ مداه 300 كم ويتميز برأس حربي ثقيل زنة 560 كج مزدوج الشحنة لإختراق التحصينات ثم الانفجار داخل الهدف. ويجري حاليا تطويره بوصلات بيانات ثنائية الاتجاه Two-way Data Link لمنحه قدرة تغيير الهدف In-flight Retargetin من خلال ارسال واستقبال البيانات والاحداثيات مع الطائرة.

* صاروخ AM-39 Block 2 Mod. 2 Exocet جو-سطح مضاد للسفن موجه بنظام الملاحة بالقصور الذاتي ثم الرادار النشط والملاحة بالقصور الذاتي ويبلغ مداه 70 كم.

* ثخائر AASM Hammer الذكية وتوجد منها عدة اوزان ( 125 – 250 – 500 – 1000 كج ) وتمتلك محركات مُعزّزة للدفع بجانب جنيحات التوجيه لضمان زيادة المدى والحفاظ على مسارها اثناء الطيران ويصل مداها إلى +60 كم، وتحوي عدداً من حزم التوجيه كالآتي :

(1) النسخة SBU-38 وتحوي حزمة توجيه بالقصور الذاتي ثم القمر الصناعي INS / GPS.

(2) النسخة SBU-54 وتحوي حزمة INS / GPS + مستشعر حراري بالأشعة تحت النمراء للمرحة النهائية لتدمير الأهداف الثابتة.

(3) النسخة SBU-64 وتحوي حزمة INS / GPS + مستشعر أشعة ليزر للمرحلة النهائية لتدمير الأهداف المتحركة.

النسخة AASM-1000 زنة 1 طن يمكن تزويدها برأس خارق للتحصينات طراز CMP 1000 بدلا من الرأس الحربي التقليدي.

# قنابل GBU-12 Paveway II زنة 227 كج وGBU-22 Paveway III زنة 227 كج الذكية والموجهة بالليزر ويبلغ مداها 15 كم و19 كم على الترتيب.

# قنابل GBU-16 Paveway II زنة 460 كج الذكيةو الموجهة بالليزر ويبلغ مداها 15 كم.

# قنابل GBU-24 Paveway III زنة 907 كج الذكية والموجهة بالليزر ويبلغ مداها 19 كم.

# قنابل GBU-49 Enhanced Paveway II وهي عبارة عن قنابل GBU-12 موجهة بالليزر ولكن حصلت على نظام توجيه اضافي بالاقمار الصناعية GPS ويبلغ مداها 15 كم.

* تقوم شركة ” MBDA ” الأوروبية لصناعات الصواريخ والذخائر في الوقت الحالي، بتطوير عائلة جديدة من الذخائر الذكية الانزلاقية SmartGlider المُطلقة جوا ذات الأجنحة التي تنفتح للخارج Fold-out Wings، القادرة على التعامل مع الاهداف على مسافات تصل الى أكثر من 100 كم، لتنفيذ مهام التحريم الجوي Air Interdiction ضد القوات البرية المُعادية ( A2/AD Anti-Access / Area-Denial ) ومجابهة وسائل الدفاع الجوي قصير / متوسط المدى الشبكية الجديدة، بالإضافة إلى الأهداف المتحركة والأهداف الثابتة المُحصّنة. ومن المقرر ان تدخل هذه الذخائر الخدمة على الطائرات المقاتلة كالرافال قبل عام 2025.

الذخائر الجديدة تم تصميمها خصيصا لسد الفجوة بين الصواريخ الجوالة Cruise Missile وبين القنابل الذكية المُزوّدة بحزم التوجيه GBU. وستحصل هذه العائلة على أنظمة توجيه وملاحة تتضم مستشعرات كهروبصرية وأخرى عاملة على الترددات الراديوية لزيادة دقتها على إصابة الأهداف.

النسخة الخفيفة من العائلة SmartGlider Light يصل طولها الى 2 متر ووزنها 120 كج ويمكن للطائرة المقاتلة ان تحمل منها حوالي 12 – 18 مقذوف إنزلاقي ( الرافال يمكنها حمل حتى 18 مقذوف ) بفضل القاذف السُداسي للقنابل Hexabomb Smart Launcher الذي يسمح بتنفيذ الضربات التفاعلية دون التأثير على مجهود الطيار. كذلك ستمنح النسخة الخفيفة قدرة اختراق الخطوط الأمامية للعدو في سيناريوهات اليوم الأول من المعركة First-Day-Entry من خلال إغراق واشباع وتدمير وسائل دفاعه الجوية متوسطة وقصيرة المدى من مدايات إطلاق آمنة.

وفيما يخص المهام ذات الأغراض العامة، ستتعامل النسخة الخفيفة SmartGlider Light مع طيف مُوسّع من الأهداف، بداية من الثابتة الحصينة، مروراً بتلك المُزودة بوسائل الحماية، كحظائر الطائرات، ووصولا إلى الأهداف المتحركة التي يمكن القضاء عليها من مدايات بعيدة، بنسبة تدمير عالية التاثير.

النسخة الثقيلة من العائلة SmartGlider Heavy يبلغ وزنها 1.3 طن وستكون قادرة على حمل رأس حربي متعدد الأغراض يزن اكثر من 1 طن مُصمم خصيصا للتعامل مع الأهداف ذات التحصينات الخرسانية العالية.

صورة للذخائر الجديدة:

قدرة الإمداد بالوقود جواً بين المقاتلات وبعضها البعض:

تتم تلك العملية بواسطة حاضن مُخصص يتم اضافته على نقطة التعليق اسفل بطن المقاتلة ويُسمى بـ” مستودع إمداد الوقود اثناء الطيران Inflight Refueling Buddy Store “، مزود بخرطوم مُخزن بداخله على بكرة تسمح بخروجه لمسافة مناسبة للقيام بمهمة تزويد الوقود لباقي المقاتلات بطريقة الإرضاع.

تحمل الرافال في تلك العملية 4 خزانات وقود خارجية منقسمة الى 2 بسعة 2000 لتر و2 بسعة 1250 لتر بمجموع 6500 لتر بخلاف حمولة الوقود الداخلية للمقاتلة نفسها بالطبع، ويقوم الحاضن المسؤول بإدارة عملية التزود بالوقود على سرعة طيران تتراوح بين 518 الى 648 كم / س، على إرتفاع يصل الى 6100 متر فوق سطح البحر، وبمعدل إمداد يصل الى 530 لتر / دقيقة.

هذه الميزة تملكها النسخة Rafale M البحرية العاملة على متن حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديجول، وتملكها كذلك النسخة المصرية Rafale EM/DM.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate