هل تمتلك مصر صواريخ “إس-400” الروسية؟

إس-400
منظومة إس-400 للدفاع الجوي (صورة أرشيفية- روسيا اليوم)

تجري قوات الدفاع الجوي الروسية والمصرية مناورات مشتركة للدفاع الجوي لأول مرة في تاريخ البلدين تحت مسمى “سهم الصداقة-2019″، في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين.

ووفقا للخبراء، يمكن للتدريبات إعطاء قوة دفع جديدة للعلاقات بين البلدين في مجال المشتريات العسكرية، ويقول محللون إن مصر لها تاريخ طويل من التعاون مع موسكو في هذا المجال، واليوم قد تكون هناك تطورات جديدة مثل اهتمام مصر بامتلاك أنظمة الدفاع الجوي “إس-400” ومقاتلات السيادة الجوية “سوخوي-35”.

وبدأت المناورات المشتركة بين قوات الدفاع الجوي الروسية والمصرية في مركز التدريب التكتيكي التابع لقوات الدفاع الجوي المصرية وستستمر 13 يوما، حيث تم نقل المضادات الدفاعية الروسية من الوحدات العسكرية في المنطقة العسكرية الجنوبية الروسية، من منطقة فولغوغراد وإقليم كراسنودار وأوسيتيا الشمالية وشبه جزيرة القرم.

وبحسب وزارة الدفاع الروسية، فإن الغرض من التدريبات هو تبادل الخبرات بين الأفراد العسكريين في البلدين، وتحسين مهاراتهم، وكذلك ضمان سلامة المجال الجوي على المنشآت المهمة مع أقصى قدرات قتالية لأنظمة الصواريخ المضادة للطائرات”.

وتستخدم القوات المشاركة في المناورات المعدات العسكرية روسية الصنع، مثل أنظمة الدفاع الجوي Tor-M2E و Buk-M2E ، وIgla، و Shilka.

وقال مدير مركز الدراسات الإفريقية بجامعة الصداقة الروسية فلاديمير يورتاييف في مقابلة مع RT إن: “تدريبات الدفاع الصاروخي أو الدفاع الجوي هي جزء من العمل المشترك للدول لضمان الأمن، وبشكل عام جزء من الشراكة بين موسكو والقاهرة”.

وفقا للخبير، يمكن أن تصبح التدريبات حافزا إضافيا لتوسيع التعاون بين البلدان في المجال العسكري التقني.

وأشار إلى أنه من خلال التعاون مع روسيا، تتمتع القاهرة بإمكانية الوصول إلى أفضل كفاءات الأسلحة والدفاع التي تمتلكها موسكو.

من جانبه، أكد الباحث البارز في معهد موسكو للعلاقات الدولية يوري زينين، في تعليق لـRT ، أن موسكو مهتمة باكتساب الجيش الروسي خبرة إضافية في العمليات القتالية في الصحراء، وكذلك دراسة ميزات عمل المعدات الروسية في الظروف الإفريقية.

ووفقا للخبراء، يرجع اهتمام السلطات المصرية بالأسلحة الروسية لكفاءة عملها وأسعارها المناسبة مقارنة بالغربية.

وتابع الخبير الروسي: “لذلك في عام 2017، زودت روسيا مصر بأنظمة الصواريخ المضادة للطائرات من طراز Antei-2500 (نسخة من صواريخ “S-300”).

ويقول الخبراء أيضا إن قيادة مصر في المستقبل قد تتحول إلى فكرة الحصول على نظام الدفاع الجوي “S-400” من موسكو.

وقال رئيس لجنة الدفاع والأمن بمجلس الاتحاد الروسي فيكتور بونداريف، في مقابلة مع “نوفوستي” في وقت سابق إن مصر من بين مقدمي العروض المحتملين لشراء “S-400”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate