حيث تجتمع التقنيات الدفاعية مع الحلول التكنولوجية لحماية المنشآت الحيوية بأيدٍ وطنية… شركة EDGE الإماراتية

حفل إطلاق شركة إيدج في أبوظبي
حفل إطلاق شركة إيدج في أبوظبي في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر

أغنس الحلو زعرور- دبي

حيث تجتمع التقنيات الدفاعية مع الحلول التكنولوجية لحماية المنشآت الحيوية بأيدٍ وطنية

دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم إيدج التي تهدف إلى جعل دولة الإمارات لاعباً عالمياً بارزاً على صعيد التكنولوجيا المتقدمة، في 4 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019.

ستضمّ شركة إيدج القابضة (EDGE)، المملوكة كلياً من حكومة أبوظبي، مجموعة الشركات التي كانت منضوية تحت شركة الإمارات للصناعات العسكرية EDIC و توازن القابضة ومجموعة الإمارات المتقدمة للإستثمارات لتصبح أكبر منصة دفاعية إماراتية تضمّ أبرز القطاعات الدفاعية. وشركة ايدج التي يبلغ مجموع إيراداتها أكثر من 5 مليار دولار ستضم 25 شركة إماراتية لتستكمل مسيرة توطين الصناعات الدفاعية والوصول إلى حماية المنشآت الحيوية الأساسية بتقنيات محلية.

ورداً على سؤال الأمن والدفاع العربي للرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في إيدج، سعادة فيصل البناي حول نموذج العمل (Business Model) الذي ستتّبعه الشركة، أجاب البناي: “ستقوم إيدج بإدارة فعلية للقطاعات الخمس المنضوية تحتها، وفي كل شركة من الشركات الخمس وعشرون، سيكون هناك  مدير تنفيذي، ولكل قطاع هناك مدير تنفيذي وفريق عمل يدير الشركات في القطاع ، بحيث سيقدّم مديرو الشركات التنفيذيين البيانات للمديرين التنفيذيين للقطاعات.”

وتجدر الإشارة إلى أن القطاعات الخمس في شركة إيدج القابضة هي: المنصات والأنظمة، والصواريخ والأسلحة، والدفاع السيبراني، والحرب والاستخبارات الإلكترونية، ودعم المهام.

وأكّد البناي أن العقود الجارية في الشركات الموجودة حالياً مستمرة، ولفت إلى أن “أي عقود جديدة سيتم توقيعها إما أن يتم توقيعها من قبل الشركة المحددة (من بين ال 25 شركة)  أو توقّعها EDGE  في حالة العقود الاستراتيجية، ويعتمد الأمر على نوع الإتفاقية.”

ولفت البناي إلى أن الشركات المنضوية تحت إيدج القابضة لن تختفي بل ستتوزّع إلى خمس قطاعات، ولكن EDIC وتوازن ومجموعة الإمارات المتقدمة للإستثمارات هي الشركات التي ستختفي لأن الشركة القابضة التي استحوذت على الشركات الدفاعية ستكون إيدج القابضة.

ورأى المدير التنفيذي لشركة لوكهيد مارتن في الشرق الأوسط روبرت هاروارد، ” إن إعلان تدشين يدل على النظام البيئي المتطور للدفاع والتكنولوجيا في الإمارات. تعد EDGE فرصة رائعة لـ Lockheed Martin والشركاء الآخرين للتفاعل مع الإمارات العربية المتحدة بطريقة جديدة ومبتكرة. نتطلع إلى العمل مع EDGE ومساعدتهم على توسيع قدراتهم من خلال شراكات فعالة.”

وقال سعادة فيصل البناي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في إيدج: “ستستثمر إيدج بشكل موسع في مختلف مناحي البحث والتطوير، وستتعاون بشكل وثيق مع العاملين في الخطوط الأمامية على تصميم وتطبيق الحلول الناجعة التي تعالج التحديات العالمية الحقيقية”.

وأضاف قائلاً: “يكمن الحل في مواجهة تحديات الحرب الهجينة في الجمع بين الابتكارات الصادرة عن القطاع التجاري والقطاع العسكري. وبناءً على تأسيسها وفق رسالة جوهرية تقضي بتطوير القطاع العسكري العتيق الذي يعيقه الروتين الرسمي عموماً، فإن إيدج تسعى إلى جلب المنتجات إلى السوق بسرعة أكبر وبأسعار أقل”.

وقد اختير البناي لقيادة إيدج بناءً على خبرته الواسعة في إدارة الشركات الناشئة وتاريخه المشهود له في تسخير التقنيات الناشئة من أجل زيادة الفرص التجارية المتاحة في الدولة والخارج.

وبغرض الإسهام في تعزيز نمو التكنولوجيا المتقدمة والابتكار، ستقيم إيدج شراكات أوثق مع متعهدي قطاع الدفاع وصانعي المعدات الأصلية الرائدين على مستوى العالم وقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة والأوساط الأكاديمية على حد سواء. كما ستسعى إلى تسريع وتيرة الابتكارات من خلال جذب صفوة خبراء القطاع وأصحاب الكفاءات من حول العالم، من أجل المساعدة في تطوير حزمة واسعة من المنتجات العصرية، بدءاً من وضع التصورات وانتهاءً ببناء القدرات في مجالات شتى.

وتعتزم إيدج تطبيق تقنيات متقدمة مثل القدرات ذاتية التحكم والأنظمة المادية السيبرانية وإنترنت الأشياء وأنظمة الدفع المتطورة، وعلم الروبوتات والمواد الذكية، مع التركيز على الذكاء الاصطناعي في مختلف منتجاتها وخدماتها.

وتعليقاً على تدشين إيدج، قال سعادة طارق عبد الرحيم الحوسني، الرئيس التنفيذي لمجلس التوازن الاقتصادي (المتخصص في الصناعات الدفاعية بدولة الإمارات): “نستثمر في إدارة المجهول الذي تجلبه التكنولوجيا عن طريق توجيه تركيزنا وقدراتنا نحو قطاع دفاعي وأمني مستدام. وسوف تساعدنا إيدج في تحويل إمكاناتنا المحلية، مع زيادة مشاركاتنا على صعيد صادرات الدفاع والأمن”.

يذكر أنه في عام 2018 تصدرت دولة الإمارات مؤشر الابتكار العالمي على مستوى العالم العربي. وتهدف إيدج إلى دعم الدولة في الحفاظ على هذا المركز المرموق وتعزيزه.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat