البرلمان التركي سيصوت قريباً على إرسال جنود إلى ليبيا

قافلة تابعة للقوات التركية بالقرب من قرية كفر كرمين، على بعد 35 كيلومتراً غرب حلب، في 30 كانون ‏الثاني/يناير 2018، بعد أن أُرغمت على التراجع في طريقها إلى منطقة العيس، وذلك بسبب الغارات التي ‏شنها مقاتليت موالين للنظام السوري في وقت متأخر من الليلة السابقة (‏AFP‏)‏
قافلة تابعة للقوات التركية بالقرب من قرية كفر كرمين، على بعد 35 كيلومتراً غرب حلب، في 30 كانون ‏الثاني/يناير 2018، بعد أن أُرغمت على التراجع في طريقها إلى منطقة العيس، وذلك بسبب الغارات التي ‏شنها مقاتليت موالين للنظام السوري في وقت متأخر من الليلة السابقة (‏AFP‏)‏

أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في 26 كانون الأول/ديسمبر الجاري أن البرلمان التركي سيدرس في كانون الثاني/يناير المقبل مذكرة تنص على السماح بإرسال جنود إلى ليبيا من أجل دعم حكومة الوفاق الوطني في مواجهة القوات الموالية لرجل الشرق القوي المشير خليفة حفتر، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال أردوغان في خطاب في أنقرة “سنقدم المذكرة لإرسال جنود إلى ليبيا فور استئناف أعمال البرلمان” في السابع من كانون الثاني/يناير المقبل.

وأضاف “سنلبي بذلك دعوة الحكومة الليبية الشرعية”، مؤكدا “سندعم بكل الوسائل حكومة طرابلس التي تقاوم جنرالا انقلابيا تدعمه دول عربية وأوروبية”، في إشارة إلى المشير حفتر.

وكان البرلمان التركي صادق على اتفاق للتعاون العسكري والأمني وقّع في تشرين الثاني/نوفمبر مع حكومة الوفاق الليبية التي تعترف بها الأمم المتحدة، ما يتيح لأقرة تعزيز حضورها في ليبيا.

وفي العاشر من كانون الاول/ديسمبر، أعلن الرئيس رجب طيب إردوغان أن تركيا مستعدة لنشر قوات في ليبيا دعما لحكومة الوفاق إذا طلبت الاخيرة ذلك.

وتلقى قوات حفتر دعم السعودية ومصر والإمارات وكلها دول تقيم علاقات متوترة أو محدودة مع تركيا والحليفة الأخرى لحكومة الوفاق قطر.

ويؤكد أردوغان أن القوات الموالية لروسيا تحصل أيضاً على دعم شركة أمنية روسية، مؤكدا بذلك صحة معلومات نشرتها وسائل إعلام ونفتها موسكو، حول وجود مرتزقة روس في ليبيا.

وتأتي تصريحات أردوغان حول إرسال جنود إلى ليبيا غداة زيارة مفاجئة قام بها إلى تونس وبحث خلالها الملف الليبي مع الرئيس التونسي قيس سعيد.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate