الجيش الألماني سيعلّق عمل عنصر في قوات النخبة بسبب ميوله المتطرفة

الجيش الألماني
جنود ألمان يقفون إلى جانب دبابة قتال رئيسة من نوع "ليوبارد 2 أيه-7" للقوات المسلحة الألمانية خلال تمرين "عملية الأرض 2017" في منطقة التدريب العسكري في مونستر، شمال ألمانيا، في 13 تشرين الأول/أكتوبر 2017 (AFP)

سيتخذ الجيش الألماني قراراً بتعليق عمل عنصر في قوات  النخبة “كي إس كي” للاشتباه بميوله اليمينية المتطرفة، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية في الأول من كانون الأول/ديمسبر الجاري، في فضيحة جديدة تضرب القوات المسلحة. 

وقالت صحيفة “بيلد ام تسونتاغ” إن الجيش يجري تحقيقات سرية مع الجندي ومع جنديين آخرين، وتلقى تعليمات باتخاذ إجراء ضد الجندي بعد تسرب التحقيق. 

وتم تجريد واحد من الجنديين الاخرين من حقه في ارتداء الملابس العسكرية الألمانية، فيما  صنف الآخر أنه “حالة مريبة”. 

وذكرت الصحيفة أنّ الاثنين سبق ان أديا التحية النازية المحظورة خلال حفل خاص استضافه المشتبه به الاول والذي سيتم تعليق عمله الأسبوع المقبل.

وقوات النخبة مسؤولة عن المهمات الحساسة والمحفوفة بالمخاطر ومنها عمليات إنقاذ الرهائن أو مكافحة الإرهاب خارج البلاد.

لكنّها تواجه اتهامات متكررة بأن بعض عناصرها يميلون إلى اليمن المتطرف.

وقال رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية في الجيش كريستوف غرام إن هناك نحو 20 حالة مشتبها بميولها اليمينية المتطرفة في قوات النخبة. 

وواجه الجيش الألماني مرارا اتهامات بارتباط بعض عناصره المحرج بماضي ألمانيا العسكري. 

والعام الماضي، أمرت وزيرة الدفاع حينها أورسولا فون دير لايين الجيش بتطهير نفسه من جميع الروابط مع الجيش النازي، بعدما علمت بأن خوذا وتذكارات لجيش الحقبة النازية وضعت علنا في إحدى الثكنات.

كما أمرت بتغيير اسماء ثكنات عسكرية لا تزال تحمل اسم قادة في الجيش الألماني مرتبطين بالحرب العالمية الثانية مثل المارشال إيروين رومل.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate