زيارة خاطفة لوزير الخارجية الأميركي إلى قاعدة عسكرية في العراق

مركبات أميركية
قافلة من المركبات العسكرية الأميركية تصل بالقرب من بلدة بردرش الكردية العراقية في محافظة دهوك بعد انسحابها من شمال سوريا في 21 أكتوبر 2019 (AFP)

قال مصدر في وزارة الدفاع العراقية إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أجرى في 28 كانون الأول/ديسمبر زيارة خاطفة لقاعدة عسكرية غربي البلاد، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأضاف المصدر، وهو ضابط برتبة عقيد، للأناضول، أن “بومبيو أجرى لفترة وجيزة زيارة لقاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار (غرب)، حيث يتمركز جنود أميركيون”.

وتابع المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، أن “بومبيو التقى مع قادة الجيش الأمريكي في العراق، لكن لم يتضح ما جرى نقاشه”.

وتأتي زيارة بومبيو بعد يوم من مقتل متعاقد مدني أمريكي وإصابة عسكريين أمريكيين وعراقيين خلال هجوم صاروخي على قاعدة “كي وان” قرب مدينة كركوك شمالي البلاد.

ومؤخراً، تكررت الهجمات الصاروخية التي تستهدف القواعد العسكرية التي تستضيف جنودا ودبلوماسيين أمريكيين في العراق.

ويوجه المسؤولون الأمريكيون أصابع الاتهام إلى إيران عبر وكلائها من الفصائل الشيعية العراقية التي تمولها وتسلحها طهران، وهو ما تنفيه الأخيرة.

كانت الولايات المتحدة قد هددت مؤخرا برد “حاسم” إذا هاجمت إيران أو وكلاؤها القوات الأمريكية أو حلفاؤها في المنطقة.

ويتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، وهما حليفان لبغداد، وسط مخاوف من تحول العراق لساحة صراع بين الدولتين.

وينتشر نحو 5 آلاف جنود أمريكيين في عدة قواعد عسكرية بأرجاء العراق ضمن إطار التحالف الدولي لمحاربة “داعش”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate