وسط قلق متزايد.. أربع طائرات مراقبة أميركية تحلّق فوق شبه الجزيرة الكورية

طائرة RC-135
صورة غير مؤرخة من سلاح الجو الأميركي لطائرة مراقبة من طراز RC-135 تحلق أثناء عملية لحلف الناتو (AFP)

نشرت الولايات المتحدة أربع طائرات مراقبة فوق شبه الجزيرة الكورية، لتشديد المراقبة على أنشطة كوريا الشمالية، وفق إعلام كوري جنوبي، وفق ما نقلت وكالة الأناضول الرسمية.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية “يونهاب” (رسمية) في 25 كانون الأول/ديسمبر الجاري أن طائرات المراقبة الأربع حلقت فوق شبه الجزيرة الكورية يومي 24 و25 الجاري عشية وفجر عيد الميلاد.

وأشارت إلى أن تحليق 4 طائرات مراقبة أميركية في نفس الوقت يعتبر أمرًا نادرًا للغاية، ولكنه يأتي وسط قلق متزايد من احتمال ارتكاب بيونغ يانغ عملًا استفزازيًا كـ”هدية لعيد الميلاد”.

ونقلت عن موقع “إيركرافت سبوتس” (Aircraft Spots) الأميركي لتتبع حركة الطيران المدني، أن 4 طائرات مراقبة تابعة للقوات الجوية الأميركية، حلقت فوق شبه الجزيرة الكورية وبحر الشرق.

وأوضح الموقع أن الطائرات من أنواع “ريفر جوينت” (RC-135W)، و”إي – 8 سي جوينت ستارز”، و”آر كيو- 4 غلوبال هوك” و”كوبرا بول”(RC-135S) يعتقد أنها نفذت مهمة فوق شبه الجزيرة الكورية بين الثلاثاء وصباح الأربعاء، وأقلعت من قاعدة كادينا العسكرية التابعة للقوات الجوية الأميركية في اليابان.

يذكر أن سلسلة من طائرات المراقبة الأميركية تحلق فوق شبه الجزيرة الكورية يوميًا منذ يوم 19 ديسمبر/كانون الأول.

ومطلع الشهر الجاري، بعث نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي ري تاي سونج، رسالة تحذيرية إلى واشنطن، توعد فيها بإرسال “هدية عيد الميلاد” للولايات المتحدة ما لم تقدم تنازلات إضافية في إطار المحادثات النووية المتوقفة بين الجانبين.

وفي وقت سابق من الشهر نفسه، أعلنت كوريا الشمالية إجراء تجربة جديدة في موقع “سوهي” لإطلاق الأقمار الصناعية، لتعزيز الردع الاستراتيجي.

وتزامنت هذه التجارب مع فترة زادت فيها حكومة بيونغ يانغ، الضغط على إدارة واشنطن، لاستئناف محادثات نزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة.

وكان الزعيم الكوري كيم جونغ أون، قد أمهل الإدارة الأميركية حتى نهاية العام لتقديم مقترحات ملموسة لاستئناف المفاوضات المتوقفة.

وحذّر من أن التجارب النووية واختبارات الصواريخ العابرة للقارات، ستستمر ما لم تستجب واشنطن لمطالب بلاده.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate