باريس أمام تحدي إقناع وزارة الدفاع الأميركية بهذا الأمر

طياران
طياران يسيران على مدرج المطار على منديلو في أرخبيل غرب أفريقيا في 22 حزيران/يونيو 2006 خلال أول مناورة تابعة لمنظمة حلف شمال الأطلسي في أفريقيا (AFP)

ستحاول وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي خلال زيارتها إلى واشنطن الأسبوع المقبل إقناع البنتاغون بعدم الانسحاب من الساحل الإفريقي حيث يمثل حضوره دعما ثمينا للقوات الفرنسية التي تعيش ضغطا لتحقيق نتائج في الحرب ضد الجهاديين، وفق ما نقلت وكالة قرانس برس.

وعلى جدول الأعمال أيضا بين الحليفين بحث مستقبل التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سياق إقليمي متوتر. 

وقال رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال مارك ميلي مؤخرا إن بلاده تعتزم تقليص حضورها في إفريقيا، في وقت أعلنت باريس وشركاؤها في الساحل تكثيف جهودهم لهزم الجماعات الجهادية التي كثفت هجماتها في الآونة الأخيرة.      

وسيمثل انسحاب أميركا من غرب إفريقيا ضربة قوية للقوات الفرنسية البالغ عديدها 4500 جندي يعملون ضمن عملية “برخان”، وينتشرون في مالي والنيجر وبوركينا فاسو. 

ووفرت واشنطن لعملية “برخان” إمكانيات في مجالي الاستخبارات والمراقبة بفضل طائراتها المسيرة وتزويدها طائرات بالوقود في الجو والنقل اللوجستي، بكلفة سنوية تبلغ 45 مليون دولار أميركي.     

وقالت الحكومة الفرنسية إن “التواجد الأميركي حيوي في المنطقة لأنه يوفر إمكانيات بالغة الأهمية، بعضها لا يمكن تعويضه”. 

– إعادة توازن استراتيجي –

وأقر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال قمة بو بفرنسا (جنوب غرب) مع رؤساء دول الساحل في 13 كانون الثاني/يناير، بأن انسحاب الولايات المتحدة من إفريقيا “سيمثل تطورا سيئا بالنسبة لنا”. 

وطلب رؤساء دول الساحل من واشنطن الإبقاء على عملياتها في المنطقة. 

وشدد الرئيس الفرنسي عند حديثه عن “انتشار الإرهاب” على أنه يأمل في “إقناع الرئيس ترامب بأن محاربة الإرهاب قائمة أيضا في هذه المنطقة، وأن الموضوع الليبي ليس منفصلا عن الوضع في الساحل وفي منطقة بحيرة تشاد”. 

وقال المتحدث باسم رئاسة الأركان الفرنسية العقيد فريديريك باربري الخميس إنه “كما أكدت فلورانس بارلي أثناء زيارتها للساحل (الاثنين والثلاثاء)، يجب ألا تحصل عملية إعادة التوازن الاستراتيجي على حساب عملنا في الساحل الصحراوي”. 

على الضفة المقابلة للأطلسي، يبقى النقاش مفتوحا. وقال الجنرال ميلي في منتصف كانون الثاني/يناير إن “المسألة التي نعمل عليها مع الفرنسيين تخص مستوى الدعم الذي نقدمه لهم. هل هو أكثر من اللازم؟ أم أقل من اللازم؟ وما الذي يجب فعله؟”.

وقال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر الأربعاء “بصراحة مطلقة، لم يُتخذ أي قرار بعد”.

وذكّر إسبر أنه بالنسبة للولايات المتحدة، “المهمة الرئيسية هي التنافس مع روسيا والصين” بحسب ما نصت عليه استراتيجية الدفاع القومي لعام 2018. وأضاف “على مستوى مكافحة الإرهاب، أريد التأكيد أن أولويتنا هي التهديدات ضد أراضينا الوطني”. 

ويتراوح عدد الجنود الأميركيين في غرب وشرق إفريقيا بين 6 و7 آلاف ينتشرون خصوصا في الصومال. 

ويمكن لباريس أن تستفيد في واشنطن من دعم النواب الأميركيين، الديموقراطيين والجمهوريين على حد سواء،  ومن بينهم السيناتور ليندسي غراهام المقرب من الرئيس دونالد ترامب ـ وقد حضّ هؤلاء مارك اسبر، في ثلاث رسائل منفصلة، على عدم خفض إمكانيات القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا (افريكوم). 

وستتناول أيضا وزيرة الدفاع الفرنسية مع نظيرها الأميركي ملفا حارقا آخر: مصير التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وتريد باريس أن يتواصل نشاط التحالف الذي أسسته واشنطن، لحرمان الجماعات الجهادية التي نفذت عمليات على أراضيها من ترميم صفوفها.

لكن الوضع في المنطقة متقلب. فقد صوت البرلمان العراقي بداية كانون الثاني/يناير لصالح سحب القوات الأجنبية من العراق ومن بينها 5200 جندي أميركي وحوالى 150 جنديا فرنسيا. 

واتخذ هذا القرار بعد يوم من مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني في ضربة أميركية بطائرة مسيّرة في بغداد.  

ويمثل العراق القاعدة الخلفية لعمليات مكافحة الإرهاب في سوريا، ويحتجز فيه آلاف الجهاديين بينهم غربيون.

واتفق الرئيس دونالد ترامب ونظيره العراقي برهم صالح الأربعاء في مؤتمر دافوس على ضرورة الحفاظ على التنسيق العسكري بين البلدين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate