صاروخ “أونيكس” الروسي يحصد إهتمام الغرب

صاروخ "أونيكس" الروسي
صاروخ "أونيكس" الروسي (صورة أرشيفية)

أكد خبير أن الصاروخ الروسي المعروف باسم “أونيكس” يبقى سلاحا مميزا، بحسب ما نقلت سبوتنيك في 24 كانون الثاني/ يناير الجاري.

ودخل صاروخ “أونيكس”، وهو صاروخ خصص لمكافحة السفن الحربية المعادية، الخدمة في عام 2002. وقد ظهرت في روسيا منذ ذلك الوقت صواريخ مماثلة جديدة منها صاروخ “كاليبر” وصاروخ “تسيركون”، ولكن صاروخ “أونيكس” لم يفقد شيئا من رهبته وأهميته وهو ما لفتت إليه مجلة عسكرية أميركية.

ووفق “ناشيونال إنترست” فإن صاروخ “أونيكس” يملك قدرات كفيلة بتهديد أساطيل الغرب. صحيح أن صاروخ “تسيركون”، مثلا، أسرع من صاروخ “أونيكس”، إذ تتجاوز سرعته 5 ماخ (أي 5 أمثال سرعة الصوت على وجه التقريب) في حين تبلغ سرعة صاروخ “أونيكس” 2.5 ماخ، ولكن هذه السرعة تمكِّنه من اختراق الشبكات الدفاعية التي تحمي أساطيل الغرب من الهجوم الصاروخي.

وقال الخبير العسكري إيفان كونوفالوف لوكالة “سبوتنيك” عن اهتمام الإعلام الغربي بأسلحة روسيا عامة وصواريخها خاصة إن ذلك يدل على علو مستوى جودة الأسلحة الروسية وتفوُّقها على أسلحة الغرب في نواح كثيرة.

وعن صاروخ “أونيكس” قال الخبير إن هذا الصاروخ ليس جديدا ولكنه يظل في الخدمة كسلاح رهيب يمكنه أن يحقق مهام قتالية كثيرة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate