مروحات أميركية تعاود التحليق فوق أجواء العاصمة العراقية بغداد

رادار التحكّم النيراني "لونغبو" مركّب على مروحية "أباتشي أيه أتش-64 أي" (شركة لوكهيد مارتن)
رادار التحكّم النيراني "لونغبو" مركّب على مروحية "أباتشي أيه أتش-64 أي" (شركة لوكهيد مارتن)

عاودت مروحيات أميركية التحليق فوق أجواء العاصمة العراقية بغداد، وفق مصدر أمني عراقي، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وحسب المصدر، تأتي هذه الإجراءات خشية هجمات انتقامية على مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني، وأبو مهدي المهندس القيادي البارز في فصائل “الحشد الشعبي” العراقي وأحد أبرز المقربين من طهران، في غارة جوية أميركية قرب مطار بغداد.

وفي تصريح للأناضول، قال المصدر، وهو ضابط برتبة نقيب، إن “طائرات مروحية أميركية عاودت التحليق في 4 كانون الثاني/يناير الجاري فوق مناطق متفرقة من العاصمة بغداد”، مضيفاً أن “المروحيات الأميركية ركزت تحليقها فوق المنطقة الخضراء ومنطقتي الكرادة والدورة، وجسري الطابقين والجادرية”.

وحلقت طائرات مقاتلة أميركية وأخرى بدون طيار، بكثافة فوق أجواء العراق يوم 3 كانون الثاني/يناير الجاري، وفق مصدر مطلع في وزارة الدفاع العراقية.

وأشار المصدر أن القوات الأمريكية في القواعد العسكرية العراقية دخلت حالة الإنذار القصوى، خشية شن هجمات انتقامية لمقتل سليماني والمهندس.

وينتشر نحو خمسة آلاف جندي أميركي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي.

ويتهم مسؤولون أمريكيون إيران، عبر وكلائها من الفصائل الشيعية العراقية، بشن هجمات صاروخية ضد قواعد عسكرية تستضيف جنودا ودبلوماسيين أمريكيين في العراق، وهو ما تنفيه طهران.

ويتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، وهما حليفتين لبغداد، وسط مخاوف من تحول العراق إلى ساحة صراع بين الدولتين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.