تقرير يحذر من مواجهة عسكرية “محتملة” بين أميركا والصين

صواريخ DF-26
صواريخ DF-26 الصينية خلال عرض عسكري في بكين في 3 أيلول/ سبتمبر 2015 (وكالة شينخوا للأنباء)

قالت مجلة أميركية، إن الحرب العالمية الثالثة، يمكن أن تندلع في كوريا الشمالية، مشيرة إلى أن العالم بأسره يخشى هذا الأمر. ذكرت مجلة “ناشيونال إنترست”، في 26 شباط/ فبراير الجاري،  أن الولايات المتحدة والصين، يمكن أن يكونا أول من يشعل تلك الحرب، بسبب كوريا الشمالية، مشيرة إلى أن كل منهما، يستعد لمواجهة محتملة.

وتعتبر المجلة الأميركية، أن “كوريا الشمالية، تمثل أخطر مكان على وجه الأرض، وأنها يمكن أن تشهد اندلاع الشرارة الأولى، للحرب العالمية الثالثة”.

ولأن كوريا الشمالية، واحدة من الدول القليلة، التي تمتلك أسلحة نووية في العالم، فإن كل من الولايات المتحدة الأميركية والصين، تخشيان من حدوث أي وضع يهدد استقرارها، لأن ذلك يمكن أن يقود لمواجهة عسكرية بين الدولتين، بحسب المجلة.

وتقول المجلة، أن المنافسة بين أميركا والصين، ستكون في ذروتها عندما يتعلق الأمر بكوريا الشمالية، مشيرة إلى أن هناك اتجاهين استراتيجيين يتعلقان بكوريا الشمالية.

ويتعلق الأمر الأول بحرص الصين على تأمين حدودها الممتدة مع كوريا الشمالية، التي تمتد لأكثر من 1400 كيلومترا، بينما يتعلق الأمر الثاني بالتهديدات، التي تمثلها الولايات المتحدة الأميركية لبيونغ يانغ، عن طريق تحالفها مع كوريا الجنوبية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate