2021-01-19

الأطلسي يُبقي مناوراته العسكرية في إيطاليا رغم فيروس كورونا

جنود بولنديون
جنود بولنديون يرحبون بفريق اللواء القتالي المدرع الثالث التابع للجيش الأميركي، لافتتاح تدريبات عسكرية ثنائية للقوات الأميركية والبولندية لدعم عملية حل الأطلسي في زاجان، بولندا في 30 يناير 2017 (AFP)

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في 4 آذار/مارس الجاري لفرانس برس أن الحلف سيبقي مناوراته العسكرية المقبلة خصوصا تلك المقررة في إيطاليا رغم القلق من تفشي فيروس كورونا المستجد، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

والحلف الذي يضم 29 بلدا قرر إجراء أكثر من 20 تدريبا هذا العام منها “ديفندر 2020” بقيادة أميركية وبمشاركة 20 ألف جندي أميركي في أوروبا.

ووضع الحلف خططا طارئة في حال تفش كبير للوباء لكن التدريبات ستجري حتى الان كما كان مقررا بحسب ستولتنبرغ.

وصرح في حديث في زغرب حيث شارك في اجتماع لوزراء الدفاع الأوروبيين “نراقب جيدا الوضع من كثب لأن للوباء آثارا محتملة أيضا على الحلف”.

وأوضح “لا إلغاء للتدريبات لكنه أمر سنقيمه تدريجيا مع تطور الوضع. نحن على استعداد لتكثيف الجهود وتعزيز التدابير التي سنتخذها”.

وتستضيف إيطاليا، البلد الأكثر تضررا بكوفيد-19 مع تسجيل 3 آلاف اصابة وأكثر من 100 وفاة، حاليا تدريبات حربية للغواصات “داينميك مانتا” للأطلسي تشارك فيها عشر دول حليفة.

كما تستضيف تدريبات حربية الكترونية لخمسة أيام تبدأ الأحد.

وفرضت قيود على زيارات مقر الحلف في بروكسل كما اعلن ستولتنبرغ وتلقت القيادات العسكرية توصيات للحد من تفشي الفيروس.

وقال “بالتأكيد وضعنا خططا لتأمين استمرار الأنشطة إذا كان لدينا على سبيل المثال حالات عديدة في بنية القيادة أو مقر الأطلسي”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.