الإتحاد الأوروبي يتبع الأمم المتحدة في الدعوة إلى وقف إطلاق نار في سوريا

القوات الأميركية
صورة التُقطت في 30 كانون الأول/ديسمبر 2018، يظهر خط من المركبات العسكرية الأميركية في مدينة منبج في شمال سوريا (AFP)

كرر الاتحاد الأوروبي الأحد دعوة الأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار في سوريا بما يساهم في إرساء مواجهة أفضل لتفشي وباء كوفيد-19، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وسجلت سوريا خمس إصابات بفيروس كورونا المستجد.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن دعا مؤخراً إلى وقف شامل لإطلاق النار في البلاد، كما شددت على ذلك لجنة التحقيق الأممية حول سوريا السبت.

وقال متحدث باسم المفوضية الأوروبية في بيان في 29 آذار/مارس الجاري إنّ “وقف إطلاق النار الذي أقرّ حديثاً في إدلب لا يزال هشاً. ينبغي الحفاظ عليه وأن يشمل كامل سوريا”.

وتابع أنّ “وقف الأعمال القتالية في البلاد مهم بحد ذاته، ولكنه أيضاً شرط لا بدّ منه لاحتواء تفشي كورونا المستجد وحماية السكان المنهكين من العواقب الوخيمة المحتملة، وبخاصة في إدلب حيث يوجد عدد كبير من اللاجئين”.

ودعا الاتحاد الأوروبي على غرار الأمم المتحدة أيضاً، إلى القيام بمبادرة واسعة النطاق للإفراج عن المعتقلين لدى النظام السوري.

ويتهدد الوباء بشكل خاص نحو 6,5 مليون سوري نزحوا عن مناطقهم، وبينهم نحو مليون مدني بغالبيتهم من النساء والأطفال تضيق بهم مجموعة مخيمات عند الحدود التركية في إدلب.

وهم يعيشون في ظروف إنسانية سيئة في ظل انعدام أبسط الخدمات من مياه نظيفة وشبكات صرف صحي.

وبعدما شهدت محافظة إدلب، آخر معاقل الجهاديين والفصائل المعارضة في سوريا، هجوماً واسعاً لقوات النظام بدعم روسي منذ مطلع كانون الأول/ديسمبر، أصبحت منذ بداية آذار/مارس تشهد هدوءا هش على إثر اتفاق هدنة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate