الناتو يدرس سبل تعزيز دعمه العسكري لتركيا عقب هذه الهجمات

دبابة تركية
صورة التقطت في كيريخان في محافظة هاتاي في 26 كانون الثاني/يناير 2018 تُظهر الدبابات التركية المتمركزة بالقرب من الحدود السورية، كجزء من عملية "غصن الزيتون" التي تهدف إلى طرد وحدات حماية الشعب التي تعتبرها تركيا جماعة إرهابية، من عفرين (AFP)

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، ينس ستولتنبرغ، إنهم يدرسون سبل تعزيز الحلف دعمه لتركيا، بعد الهجمات التي تعرضت لها في منطقة إدلب، شمال غربي سوريا، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي، للكشف عن التقرير السنوي لـ “الناتو”، حول عام 2019.

وأضاف ستولتنبرغ، أن تركيا من أكثر أعضاء الحلف تأثراً من النزاع القائم في سوريا، وأنها تعرضت للعديد من الهجمات الإرهابية. وتابع: “ندرس سبل تعزيز الدعم لتركيا عقب هجمات إدلب”.

وبيّن ستولتنبرغ، أن الحلف يواصل دعمه لتركيا بطرق مختلفة، منها تعزيز أنظمة الدفاع الجوي.

وأسفر هجوم قوات النظام السوري، في 27 شباط/فبراير الماضي، عن استشهاد 34 جنديًا تركيًا، ما دفع القوات المسلحة التركية لإطلاق عملية “درع الربيع” العسكرية، ضد قوات النظام السوري في إدلب.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.