اليابان تُحلّل مدى ارتباط إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية الأخيرة بكورونا

كوريا الشمالية
صورة التقطت في 4 أيار/مايو 2019 وتم إصدارها من وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية (KCNA) في كوريا الشمالية في 5 أيار/مايو 2019 تُظهر اختبار قاذفات صواريخ تطلق النار أثناء اختبار للأسلحة في مكان غير معلوم في كوريا الشمالية (AFP)

أفادت وسائل إعلام يابانية في 29 آذار/مارس الجاري أن اليابان اتخذت اجراءات استثنائية بعد قيام كوريا الشمالية بإطلاق صاروخين قصيري المدى باتجاهها، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك.

وذكرت قناة “NHK ” اليابانية أن وزير الدفاع الياباني أوعز بإجراء تحليل للمعلومات الخاصة بالإطلاقات الصاروخية الأخيرة التي قامت بها بيونغ يانغ ومدى ارتباط هذا الحدث بالأنباء عن تفشب فيروس كورونا المستجد في كوريا الشمالية.

وفي تصريحات خاصة لوزير الدفاع الياباني للقناة اليابانية قال: “في كوريا الشمالية يتحدون ​المجتمع الدولي​ بوتيرة سريعة إلى حد ما”، مشيرا الى أنه “كانت هناك ​تقارير​ عن تفشي فيروس كورونا في كوريا الشمالية. هل يمكن أن تكون هناك علاقة بين الأمرين؟ نود دراسة المعلومات الواردة بشكل مفصل”.

وأطلقت كوريا الشمالية صباح 29 آذار/مارس الجاري صاروخين قصيري المدى باتجاه بحر اليابان، بحسب ما أفادت وكالة يونهاب.

وتمت عملية الإطلاق من مقاطعة ونسان في شرق كوريا الشمالية بحسب ما نقلت الوكالة عن هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية، مشيرة إلى إن القذائف قطعت مسافة 230 كيلومتر ووصلت إلى ارتفاع بلغ 30 كيلومترا.

وتأتي هذه التجارب على خلفية مأزق دبلوماسي كامل بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة حول الملف النووي، وبينما عرضت الولايات المتحدة على بيونغ يانغ مساعدتها لمكافحة مرض كوفيد-19.

في هذا الإطار، قالت رئاسة الأركان الكورية الجنوبية في بيان إن “تحركاً عسكرياً كهذا لكوريا الشمالية غير ملائم إطلاقا بينما يواجه العالم أجمع صعوبات بسبب وباء كوفيد-19″، موضحة أن القذائف هي صواريخ بالستية على الأرجح.

وقالت وزارة الدفاع اليابانية أيضا إن القذائف تشبه “صواريخ بالستية” وأكدت أنها لم تسقط في المياه الإقليمية اليابانية ولا في المنطقة البحرية الحصرية لليابان.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate