تركيا تواصل إرسال تعزيزات عسكرية إلى إدلب

قوات تركية
قوات تركية منتشرة قرب إدلب في 11 شباط/ فبراير 2020

دخلت تعزيزات عسكرية تركية جديدة إلى نقاط المراقبة في محافظة إدلب، شمال غربي سوريا، خلال الساعات الماضية، حسبما أفادت مصادر ميدانية “سكاي نيوز عربية”، في 9 آذار/ مارس الجاري.

وقالت المصادر إن الجيش التركي أنشأ نقطة عسكرية جديدة قرب بلدة زردنا، في الريف الشمالي المحاذي لمحافظة حلب، فيما توزعت باقي التعزيزات على نقاط المراقبة في ريف إدلب.

وضمت الأرتال دبابات وآليات عسكرية ثقيلة، إلى جانب التعزيزات اللوجستية وصهاريج الوقود والمياه وسيارات الطعام.

وكانت وسائل إعلام سورية معارضة ذكرت الأحد أن رتلا عسكريا تركيا يضم قرابة 300 آلية قد دخل سوريا، مشيرة إلى أنه الأكبر الذي يدخل البلاد منذ التدخل التركي البري الأخير في إدلب.

وأوضحت تلك المصادر أن ذلك أن الرتل التركي قد دخل من معبر كفرلوسين، مساء الأحد، باتجاه بلدة إبين سمعان غرب حلب.

ومن جهة أخرى، قالت وزارة الدفاع التركية إن وفدا عسكريا روسيا سيزور أنقرة الثلاثاء، في إطار متابعة اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، الذي تم التوصل إليه في موسكو قبل أيام.

ويهدف الاتفاق إلى احتواء الصراع الذي أدى إلى نزوح ما يقرب من مليون شخص خلال 3 أشهر، وفجر مخاوف من نشوب مواجهة عسكرية بين تركيا وروسيا.

وقالت تركيا مطلع الأسبوع إنه لم تحدث انتهاكات لوقف إطلاق النار، فيما لم يتم بعد وضع التفاصيل العملية للاتفاق.

وبموجب الاتفاق، وافق الطرفان على إنشاء ممر آمن قرب طريق “إم 4” السريع، الذي يمر من شرق إدلب لغربها، وقالا إنهما سيتفقان على تفاصيل الممر خلال 7 أيام.

ومن المقرر أن تبدأ دوريات مشتركة للقوات التركية والروسية هناك في 15 مارس.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate