2021-01-21

كيف يهدد كورونا أقوى جيش في العالم؟

عناصر من الجيش الأميركي
عناصر من الجيش الأميركي

يتخذ الجيش الأميركي إجراءات متعددة للحد من تأثير فيروس كورونا المستجد، الذي أصاب أكثر من 89 ألف شخص حول العالم، حتى أصبح يهدد قواته المنتشرة في القواعد البرية، وعلى متن السفن الحربية.

تقول صحيفة “ذا هيل” الأميركية، في 3 آذار/ مارس الجاري، إن وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” تتخذ إجراءات صارمة، لحماية قواتها العسكرية، حتى لا يؤثر انتشار فيروس كورونا، على جاهزية قواتها العسكرية حول العالم.

وتشمل إجراءات البنتاغون، تعليق التدريبات العسكرية مع الدول الحليفة للولايات المتحدة الأميركية مثل كوريا الجنوبية، وإصدار أوامر للسفن الحربية، التي زارت دول ينتشر فيها الفيروس، بالبقاء فترة 14 يوما في المياه قبل الوصول إلى موانئها، إضافة إلى تقييد حركة القوات العسكرية، الموجودة في قواعدها بالعديد من دول العالم، بحسب الصحيفة الأميركية.

وشملت الإجراءات أيضا، إصدار القيادة المركزية الأميركية أوامرا لقواتها بعدم زيارة دول في منطقة الخليج، إلا في حالة الضرورة.

وتقول الصحيفة إن “تلك الخطوات تهدف إلى الحد من تأثير الفيروس على الجاهزية القتالية للقوات الأمريكية”، مضيفة: “رغم أنه لم يتم تأجيل أي من الحشود المقررة للقوات الأمريكية حول العالم، بسبب انتشار كورونا، إلا أن تأجيل التدريبات العسكرية يثير تساؤلات حول إمكانية أن تكون هناك تاثيرات سلبية على الاستعداد القتالي للقوات الأمريكية في المستقبل.

وتحدث وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر ورئيس الأركان مارك ميللي عن هذا الأمر خلال جلسة استماع بلجنة القوات المسلحة في مجلس النواب، الأربعاء الماضي، وأشارا إلى خطورة انتشار الفيروس، وحاجة البنتاغون، إلى مزيد من التمويل، لمواجهته.

وقال ميللي: “الفيروس ينتشر ولا يمكن أن نقدم إجابات نهائية حول الموارد الإضافية، التي نحتاج إليها لمواجهته”، مضيفا: “نتخذ كل الإجراءات المناسبة في هذا الصدد”.

ولفتت الصحيفة إلى قول قائد القيادة العسكرية الأميركية في أوروبا الجنرال تود والترز، أمام مجلس الشيوخ، إن انتشار فيروس كورونا، يقود للحد من حركة القوات العسكرية الموجودة في ألمانيا، وعددها 33 ألف جندي، وإيطاليا، التي يوجد فيها أكثر من 6 آلاف جندي.

ولفتت الصحيفة، إلى أن القيادة المركزية الأميركية، أصدرت أوامرا للقوات الأميركية في السعودية، بالحد من تحركاتها بشكل عام، لمواجهة انتشار كورونا.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.